عوّامي مطلوب.. إعلامياً…!

حبيب محمود

على سبيل المزاح لا أكثر؛ التقطتُ وصلةٌ وضعتها زميلة في مجموعة “صُبرة” في الواتساب؛ ودخلتُ موقع نادي السلام. نسخت خبر “الفرج ممثلاً للمملكة في مؤتمر المدن العالمية بشيكاغو”، ثم عدّلتُ قليلاً عليه، وألصقتُه في “صُبرة”، وذيّلته بعبارة “المصدر: موقع نادي السلام”..!

علّقتُ في المجموعة بما معناه أننا نواجه “هستريا” اسمها العوامية. اسم هذه البلدة الطيبة يبيع وصلاتٍ إليكترونية وإعلاناتٍ تجارية على نحو علينا أن نخجل منه، نحن المأخوذين بحمّى الترويج. نحن نعامل العوّامية بشفقةٍ ساذجة، وهي تستحق أكثر من ذلك. العوّامية مُبدعةٌ مثلها مثل سائر مناطق وطننا الكبير. وليس من اللائق أن نتموضَع في مكان قنّاصيْ الأخبار الاجتماعية لنحوّلها إلى موجة وصلاتٍ إليكترونية، وكأنّها “مانشتّات”..!

خبر الفرج الذي أشرتُ إليه؛ طار في عدّاد التصفُّح في “صُبرة”، وحتى كتابة هذه السطور، يحتلّ الخبر المنسوخ من موقع نادي السلام المرتبة الثانية في تصفّح المواد لهذا اليوم، بعد تقرير “سعيد عبدالوهاب”. هذه التغذية المرتجعة كمّياً؛ تحملُ إشارةً إلى أن الناس لا يريدون معرفة أكثر من عنوان يطيرون معه. ذلك معروفٌ في الإعلام. ليست هنا المشكلة.. المشكلة هي تحوُّل العقلية الجمعية إلى نظرة الشفقة التي تبدو وكأنّها تريد تعويض العوامية على هذا النحو..!

لو عاد أيٌّ منا إلى كتاب سعود الفرج “العوامية بين عراقة الماضي وإبداع اليوم”، أو كتاب زكي الصالح “العوامية”، أو إلى كتاب الشيخ سعيد أبو المكارم “أعلام العوامية في القطيف”؛ لوجد نفسه أمام فهم أفضل لصقل أفكاره في التعامل مع هذه البلدة الطيبة.

العوامية تستحق أكثر وأعمق من طيران الأخبار، مثلها مثل أية بقعة عزيزة في وطننا المُنجب رجالاً ونساءً وموهوبين ومبدعين. وقصر نظرتنا الصحافية على فكرة الترويج لكل ما هو عوّامي على النحو الذي نشاهده يومياً؛ لن يكون مفيداً للعوامية نفسها.

كلُّ شيء إذا زاد عن حده؛ انقلب إلى ضدّه.. حتى في الإعلام. والعوامية تستحق ما هو أعمق من الشفقة الإعلامية.

‫2 تعليقات

  1. حتى عنوانك هسترة وترويج إعلاني

    عوامي مطلوب !! ( إعلامياً )

    الإعلانات المنتشرة ليست شفقة على ( مدينة ) العوامية إنما رد اعتبار بنشر الأخبار الصحيحة وللعوامية نصيب الأسد من الأخبار الجميلة كما نالت قبلها مانالت

    البلدة الطيبة التي يستثمر اسمها الكثيرون لينتشروا إعلامياً وأنت من بينهم

    الكلمة الطيبة صدقة تبلسم جراحاً عميقة
    فمابالك بأن يفتخر أبناء عوام أمام الملأ بإنجازاتهم مقابل كل مامروا به ؟!

    تحياتي لأرضي الطيبة عوام

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com