الحجي ورقية والمصوف وأبو شومي في “مُبحرون” ثقافة الدمام الريشة تعزف الألوان لتتناغم مع الطبيعة

الدمام: صُبرة

نظمت جمعية الثقافة والفنون في الدمام، معرضا فنيا تشكيليا حمل عنوان “مبحرون”، وعرض لـ 30 لوحة جسدت تراث المنطقة الشرقية في تصورات وأساليب تشكيلية تعبيرية وتجريدية حداثية الرؤى، ويستمر ستة أيام.

افتتح المعرض مدير فرع وزارة الثقافة والاعلام بالمنطقة الشرقية ماجد بن محمد البابطين، وبحضور مدير فرع الاعلام الخارجي بفرع وزارة الثقافة والإعلام بالمنطقة الشرقية فهد بن عبد الله النعيم ومدير جمعية الثقافة والفنون فرع الدمام بوسف الحربي ومدير العلاقات العامة بفرع الوزارة إبراهيم آل عبيه والعديد من الفنانين والمهتمين بالفن التشكيلي بالمنطقة.

حمل معرض “مبحرون” الذي قدمه الفنانون “منير الحجي، عباس رقية، حسين المصوف، وفاضل أبو شومي” خصوصية التجلي الفني في التعبير عن الانتماء والتماهي مع الطبيعة والابحار في تفاصيلها وانعكاساتها على الذات حنينا مشاعرا وتواصلا واعتزازا.

أوضحت مشرفة لجنة الفنون التشكيلية بجمعية الثقافة والفنون بالدمام “يثرب الصدير” “إن المعرض يسرد التراث ألوانا ويقدم المنطقة الشرقية في طبيعتها المتنوعة بحرا ونخيلا زراعة وأزياء شعبية في تصورات جدلية تحاكي الجمال المنبعث من عبق الشعور بالانتماء ومثل هذه التصورات الفنية والتعبيرات الجمالية عرضها مهم لتحسين الذائقة البصرية والوعي بعناصرها الطيّعة جماليا، لذلك تطوّعت جمعية الثقافة والفنون بالدمام لفتح قاعتها أمام كل الفنانين لعرض إبداعاتهم.”

جسدت أعمال المعرض رؤى متجددة حملت جدليات الألوان والأشكال لتسرد الوطن في مشاهد بديعة تناضجت الصور قصائد ملونة استندت على الإحساس المتناغم مع العلامات الضوئية وتدرجاتها.

كما في أعمال الفنان حسين المصوف التي تشبعت بصور البحر وحالاته وتوغلت في عمقها إذ يقول عنها “عندما يكشف ستار البحر في حالة الجزر عن تلك التناغمات اللونية والأشكال والملامح والشخوص الجميلة التي لا نراها إلا في هذا التوقيت تكتسي اللوحات تلك الأصداف وكأنها ألقيت في البحر منذ زمن تحمل عبق الملح وشغف البقاء”.

لوحات الفنان فاضل أبو شومي حملت الطابع التجريدي بتقنية الثنائية اللونية بين البعدين الأبيض والأسود والتدرج اللوني للبني فكأنه يطرح محاكاة بصرية على مسطح اللوحة في تناقضات تتشابه وتتشابك مخملية الطرح المتجدد.

أما أعمال منير الحجي فهي سرد للطبيعة ومن الطبيعة اختار النخلة كما عبر قائلا “وخير زاد اخترته واختارني هو “عمتنا النخلة” فموضوعي يلف بليفها وسعفها وجدعها في حقولها وأرضها وعيونها فهي الملهمة لكل مبصر عميقة ومتجذرة في عطائها اللامحدود ماديا ومعنويا فهي الشموخ والعزة ترفض الانحناء فتأملها يعلمنا معنى التواصل الصادق مع كل عناصر الطبيعة.”

وعن لوحات الفنان عباس رقية فقد نسجت حكاية استشرفت المستقبل برؤى متأصلة عميقة الألوان التي داعبت الأضواء وانفلتت ببهجة نحو النور، نور الوطن الساطع الشامخ بجذوره والمعتز بأجداده والمنطلق بأمل في أبنائه.

إن معرض “مبحرون” يبحر في سكون صاخب الأضواء والخطوط والأشكال بحكمة متبصرة الفكرة وبأسلوب مرن الحضور.

(المصدر: بيان الجمعية).

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com