الشاعر التركية إيسكيشر: أنا التي تؤذي حجر القمر

ترجمة: رائد أنيس الجشي
رائد أنيس الجشي

1- أطلس

كيف أحببت
صوتك الذي لم أستطع إنجابه.
عيناك عقد نجوم,
كتفاك اللذان يحتويان قبة السماء
أنفاس باردة من الألواح.
لم تبرد نارك بعد
وصمتك يكتب على الماء.
غضبك المتصل بالرعد
هو عبء العالم الذي لا يحتمل
أطلس, آخر قلعة يجب أن تهزم

2- لمسة مخملية

أنا قناصة الحلم
في منزلي السماوي
أنت الأرض الثلجية
التي تؤذي حجر القمر
أنت نجمي المقلوب
لسنوات ضوئية وأنا أتجاوز
أصبحت مدينة للزمن
وعندما قرعت الساعة المنتصف
أرضعت درب الحليب
ثديي يقطر.
هرقل, أرحني من هذا العبء
قلبي معتقل بيديك

3- إله/آلهة

أم
خطايا الـ…. كسرت نذر صمتي
لأن ضحكتك المصنوعة من الشمس هي قرباني
لأجمع الضوء بين السلبين المريمي*1
اتخذت ملجئ في جبل إيدا *2 أزرع الذكريات
أنجب ذرية زحل
انتشر حليبي خلال الزمن وغذى البرق.
بالمطر يعتدي غضب المشتري
أنا أم قبة السماء
لا أمتطي حصانا إلى الشاطئ بسوط نبتون
لا أرضع الزلازل والبحار
لكن أحلق مع النسور

ابن

البرق بين يدي, البرق في لساني
لا تحتويني الأراضي والبحار

من عقوبات المتكبرين تهتز الجبال بالصراخ
غضبي أحرق الجراح التي أزهرت كزهور نظرة
اهترئ من ينافسونني كجوارب قديمة
خنقت أعدائي تحت ثقل الغيوم
احتضنت السماء الزرقاء وحلقت مع الحب
ليست لدي مشكلة مع النار, أنا حافظ النذر
البجعة, الثور, الغيمة, مطر الذهب
لست صامتا كالموت
ولا يمكن محاصرتي بشباكٍ ذهبية

__

*1 نوع من الزهور ( الذي يستخدم في العلاج) وينسب للسيدة العذراء ولكن ذلك لا علاقة له بالنص رغم إحالته لها.. وربما يجوز لنا أن نقارن بين قصة هرقل ووالدته البشرية والمسيح والسيدة العذراء في الفكر المسيحي.

*2 جبل في تركيا (حيث معركة طروادة).

Emel KOŞAR

ولدت د.إيميل في مدينة إيسكيشر وتخرجت في جامعة مايمر سنان للفنون الحميلة.

حصلت على الماجستير عن دراستها للأدب التركي الحديث وشهادة الدكتوراه بذات الجامعة عن رسالتها حول “إدرام الوقت في الشعر التركي الحديث” صدر لها عدة مجموعات شعرية ونقدية وكتب تجمع مقالاتها حول مقاربة الفن اشتغلت بتحرير العديد من الكتب الأدبية.. ثقافة الشاعرة واستحضارها الأسطورة خصوصا الاغريقية كمعادل رمزي للواقع واضح في العديد من نصوصها تظهر بشكل مباشر عند إضافة اسم الشخصيات أو بشكل غير مباشر عندما تتحرك شخصية الأسطورة بحرية في النص مثل نصها الذي ترجمته ( إله/آلهة) وهو يحيل إلى زوس وزوجه وابنه.
من الأمور التي تستحق التأمل في الشعر التركي ظاهرة مزج الأسطورة اليونانية بالمكان أو الأسطورة التركية لدى أكثر من شاعر وشاعرة ..وكأن هناك اعتزاز بجذور العلاقة بين الشعبين , وأن الشعر يوحد ما تفرقه السياسة.

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com