خاص: مقطع فيديو يوثّق احتفالاً بالمولد النبوي قبل 43 سنة في تاروت

توفيق السيف معمّماً، والشيخ الحمود مدخناً، والفيلم صامت

خاص: صُبرة

فيلم صامت، مدته 3.17 بالتمام والكمال، ظهر فيه الدكتور توفيق السيف، والشيخ عبدالكريم الحمود، والشيخ سعيد أبو المكارم، والتشكيلي محمد المصلي، والملا حسين الفضل والملا عبدالرسول البصارة، وشخصيات أخرى من تاروت والقطيف.

وقال مصور الفيلم محمد حسن السيف لـ “صُبرة” إنه صوّره بواسطة كاميرا تصوير سينمائية بدائية، اقتناها واستعملها في سبعينيات القرن الماضي، موضحاً أن المناسبة التي صوّرها كانت احتفالاً بالمولد النبوي أقامه مجموعة من شبّان تاروت في ربيع الأول 1396 أو 1398، في مسجد الرّفعة.

وشارك في الحفل الشيخ عبدالكريم الحمود والشيخ سعيد أبو المكارم والشيخ عبدالحميد المرهون والسيد منير الخباز، والملا عبدالرسول البصارة، وعبدالجليل مرهون الماء، وغيرهم. وظهر، في الفيلم، الدكتور توفيق السيف معمّماً، كما ظهر التشكيلي محمد المصلي في بداية الفيلم. وقال الأخير لـ “صُبرة” إن دوره كان افتتاح المناسبة بتلاوة القرآن الكريم.

وعلى الرغم من كون الفيلم صامتاً؛ يمكن توصيف محتواه ضمن قائمة المواد الوثائقية، وعلى نحو ما؛ يُمثِّل نموذجاً لما كان عليه واقع الشعر المنبري في سبعينيات القرن الماضي في القطيف. والشعر المنبري ظاهرةٌ قديمة، انتقلت إلى القطيف من المجتمع العراقي، النجفيّ تحديداً، وشكّلت صورةً تعبيرية نخبوية عن مداليل دينية واجتماعية وثقافية.

وكما هو حال أدباء النجف؛ حرص أدباء القطيف على تنظيم احتفالات الخطابة في ذِكَرِ النبيّ وأهل البيت السعيدة حصراً، المولد النبوي، الإسراء والمعراج، مناسبات ميلاد الأئمة، وما يندرج ضمن ذلك. ثمّ هناك المناسبات الاجتماعية الخاصّة بتأبين العلماء والأدباء والوجهاء. تُنفَّذُ الفعّاليات بتنظيم دقيق، وتستضيفها الحسينيات، ويحضرها عامّة الناس، وتُسجَّل في الاهتمام الجمعي بوصفها مناسباتٍ مشهودة، وعلامةً من علامات النخبوية.

والمناسبة التي يوثّقها الفيلم؛ واحدةٌ من هذه الفعّاليّات التي ما زالت مستمرة.

ويظهر جمهور المناسبة متنوّعاً، بين كبار السن والأطفال، وتعكس ملابسهم حالة الجو، بارتداء قليل منهم ملابس شتوية، ما يرجّح أن الفيلم سُجّل عام 17 ربيع الأول 1396، الذي صادف 17 مارس 1976، وفي هذه الأيام يكون الجو مائلاً نحو الدفء.

ولدى “صُبرة” وثيقة صوتية لمناسبة مماثلة بتاريخ 17 ربيع الأول 1398، هي المولد النبوي أيضاً، وفي مسجد الرفعة أيضاً. وشارك في الاحتفال الشيخ عبدالكريم الحمود والشيخ سعيد أبو المكارم والشيخ عبدالحميد المرهون والسيد منير الخباز حين كان عمره 14 سنة، وعمر الشيخ، وعبدالجليل مرهون الماء، وغيرهم. وسوف تنشر “صُبرة” قصته ومقاطع منه قريباً.

شاهد الفيديو

قريباً: احتفال بالموالد النبوي في تاروت، سنة 1398، بأصوات الشعراء المشاركين.

—————–

للاشتراك في رسائل “صُبرة”، عبر واتساب، أرسل كلمة “اشتراك” إلى الرقم 0545622950

لتحميل تطبيق “صُبرة” إلى جوّالك، أندرويد:

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.sobranews.sobra

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com