6 محطات تنقل الإنسان من مرحلة التعثر إلى قمة النجاح السليمان يحذر من سرقة الذات ويفاجئ حضور ديوانية سنابس بسؤال: "من أنتم؟"

القطيف: ليلى العوامي

حدد المهندس سالم السليمان 6 محطات، يمر بها أي شخص مُتعثر، في طريقه للصعود إلى القمة، وتحقيق كل تطلعاته، ولخص السليمان هذه المحطات في صورة الذات، والعلاقة بالآخرين، والأهداف، والمواقف الذهنية، والعمل وأخيراً الرغبة. وقال: “حتماً إذا انتقل الإنسان بينها، سيصل إلى بوابة المستقبل، وسيجد عناصر النجاح والأمان، والإطمئنان، والراحة، والثروة، والعائلة، والصحة”، مؤكداً أن “الوصول للقمة، قد يتراجع إذا لم تحمد الله على ما أنت عليه، والعافية”. جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها السليمان في ديوانية سنابس، التابعة للجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بسنابس، في لقائها الأسبوعي صباح أمس (الجمعة).

سُراق الذات

وقال السليمان: “الصورة الذاتية هي أول عتبات الوصول إلى القمة، وهي تمثل الحالة الفردية الذاتية، واللبنة الأولى من عوامل نجاحك مع ذاتك، فإن كانت علاقتك مع الآخرين فاشلة، فلن تستطيع أن تحقق النجاح المامول”. وتابع: “النفس لها مكانة كبيرة في القرآن الكريم، وأهم لصوص الذات هم أنا وأنت، فإذا كانت عندنا قدرات وامكانات،ومواهب لم نستغلها، هنا نكون سرقنا ذاتنا بشكل كبير، والعملية تتم بلا شعور، ولا إدراك ولا معرفة، فلا تكونوا من سُراق الذات”.

من أنت؟

وواصل السليمان حدثه، وطرح سؤالاً على الحضور هل أنت؟ ثم أجاب: “هل أنت في بيئة سلبية تركز على السلبيات وتنسى الإيجابيات؟ تشكك في قدراتك ومواهبك؟ هل تخلط فشلك في مهمة أو مشروع، بفشلك في الحياة؟ هل وضعت معايير غير واقعية وغير قابلة للتحقيق، وقمت بمقارنة غير واقعية وغير عادلة لخبراتك؟. إذن أنت في صورة سيئة عن ذاتك.!!

وقال: “يجب الإنسان أن يحب نفسه دون الأنا، متحفزًاً دائماً، صلب الإرادة لا ينكسر، لا تلغ يوماً من حياتك بمحض إرادتك، اجعل يومك لك، ولعائلتك، وإن أُلغيَّ يوم من حياتك، وكان بدون إرادتك، فبالتأكيد هو مُقدر سماوي أراده الله لك، أما أن تكون أنت سبب في ذلك، فهذا بحذ ذاته قرار سلبي، يقتل حياتك، ومستقبلك، وليكن لديك إيمان بقضاء الله وقدرته”.

وحث السليمان حضوره على الإنضمام لنادي الابتسامة، لتكوين صورة صحية، بالإضافة الى تسجيل سماتك الإيجابية، والتعلم من الفاشل والناجح، والإبتعاد عن الصورة الفاسدة، وتدوين الانتصارات، والإرتباط بمن يسمو بك، بالإضافة إلى تغيير المظهر الجسدي، الذي يسبب ابتعادك عن الناس خوفاً من الإحراج.

علاقاتك مع الأخرين

ويوصل السليمان حديثه قائلاً: “كل إنسان يستطيع الحصول على كل شيء في هذه الحيا،ة إذا قام بمساعدة الآخرين، ليحصلوا على مايريدون، ولا تكن ممن يرغبون في الظهور في مقابل إذاء الآخرين، واحرص على الثناء الصادق كفلسفة، وليس للحصول على مكاسب خاصة.

الحياة فوق القمة

وتساءل السيمان: “هل الحياة فوق القمة تعني الوصول لغاية الطموح؟ من الخطأ الاعتقاد انك، وصلت للقمة، وحققت كل طموحك، فقمة اليوم ليست كالأمس، الحياة في تطور، وإذا اعتقدت أنك وصلت للقمة، ستكتشف أن هناك قمماً أخرى وستعمل للوصول إليها.

وأكد السليمان على أن “الحياة فوق القمة بمستوى ثابت له سلبياته، فالنهر الجميل، إذا ركد ماؤه، تحول إلى مستنقع ملئ بالميكروبات والأوبئة، فإذا وصلت للقمة، ورضيت بمستقبلك، لا تقف ولا تجعل النقطة التي وصلت اليها هي النهاية، بل اجعل الطموح طريقك للوصول”.

ونصح السليمان الحضور بـ”تقبل نجاح الآخرين، حتى تنجح، فنجاحهم سيرفعك بالتأكيد، أنتج وكنْ منتجاً، أثر على حياتك من خلال إقناعك بأن لديك مهارات عظيمة”.

وختم السليمان المحاضر مخاطباً الآباء: “تحننوا على أبنائكم، توددوا لبعضكم، فخلف كل علاقة قوية أسرة وحياة، فالعلاقة المثالية ستكون اللبنة الاجتماعية الأولى في الأسرة القوية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com