بوادر تأسيس فرع جامعة أهلية في القطيف.. تتخصص في الأعمال والتكنلوجيا نقاش ندوة التعليم الأهلي أثار الفكرة.. والدكتور دحلان وعد بالخطوة الأولى

القطيف: صُبرة

يبدو أن انتظار القطيف إنشاء مشروع جامعة؛ سيجد طريقه إلى التحقُّق، ولكن من بوابة التعليم الأهلي، لا الحكوميّ. ومساء البارحة؛ كانت محاضرة الدكتور عبدالله صالح دحلان؛ فرصة لإخراج الحلم القطيفي إلى النقاش مجدّداً، على هامش المداخلات التي جمعت دحلان، بوصفه رئيس مجلس أمناء جامعة الأعمال والتكنلوجيا، وحضور المحاضرة التي قدمها الدكتور هشام الفارس، في ندوة لجنة التنمية الاجتماعية في المحافظة.

الجامعة الحلم

الجامعة الحلم لن تأتي في المستقبل المنظور، وفق معطيات المتابعين في القطيف، ومساعي الأهالي ما زالت في طريقها الطويل. وحسب عضو مجلس الشورى السابق محمد رضا نصر الله؛ فإن آخر هذه المساعي هي مفاتحة وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، بالموضوع.

وقال نصر الله لـ “صُبرة” إن “الوزير وعد خيراً”. لكنّه يبقى وعداً شخصياً من مسؤول رفيع المستوى، ولا يُمكن حمله على محمل العمل الفعلي.

في طريق المحاولة

ومساء البارحة؛ كان طرح فكرة افتتاح فرعٍ لجامعة الأعمال والتكنلوجيا مبشّراً للحضور. والدكتور دحلان أبدى ارتياحاً للفكرة، وقال ما معناه إنه سوف يُفاتح المسؤولين في وزارة التعليم في الموضوع. مع ذلك؛ فإن الدكتور دحلان هو رئيس مجلس أمناء الجامعة الأهلية، وليس مالكاً حصرياً للجامعة، ما يعني أن الطريق لن يكون سهلاً ولا قصيراً لتحقيق حلم سكان القطيف الذين ينتظرون جامعة في محافظتهم.

في الوقت نفسه؛ يُحمل كلام مسؤول كبير في جامعة أهلية على محمل البشارة، على الأقلّ في طريق المحاولة التي يُمكن أن تتطوّر إلى خطوات أولى، ومن ثمّ تجد القطيف نفسها أمام فرعٍ جامعيّ أفضل من الحال الراهن المقتصر على 3 كليات مهنية، هي: الكلية التقنية، وكلية المجتمع، وكلية لينكون..!

كلية المجتمع

تأسست كلية المجتمع في القطيف عام 1423هـ، لتضاف إلى المنظومة العلمية بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل (جامعة الدمام سابقاً). وهدفها ـ كما هو معروف عن هذا النوع من الكليات ـ هو تخرج طلاب يحتاج إليهم القطاع العام والخاص. ويركز العمل فيها على إعداد كوادر بشرية مجهزة ومدربة باستخدام الوسائل التعليمية المتوفرة في الكلية من حيث المعامل، والمباني، والتجهيزات.

الكلية التقنية

تأسست الكلية التقنية بمحافظة القطيف في 01/01/1429 هـ لتستـوعب جزءاً من خريجي الثـانوية العـامة الراغبين في الانخراط بالمجال التقنـي. ومن مقرّ مؤقت؛ بدأت الكلية عملها حتى يتم الانتهاء من المقر النموذجي الجديد ليحوي معامل وورش ومختبرات وقاعات محاضرات واجتماعات وصالات ترفيه ورياضة، ومكاتب للعمادة والإدارات المساندة.

وتعتمد المدة التي يقضيها المتدرب منذ بداية تدربه بالكلية إلى حين تخرجه منها على مستوى أدائه ومعدله التراكمي الذي يساعده في الحصول على عدد أكبر من الساعات التدريبية في الفصل الواحد.

كلية لينكون

وبمقابل الكلتين الخاصتين بالطلاب؛ تهتم كلية “لينكون” بالطالبات، وتركز على التدريب المهني في تخصصات مختلفة. وتصل الدراسة فيها إلى عامين دراسيين، وتتخرج الطالبات في تخصصات مهنية ذات طابع إداري ومالي وحرفي.

دبلوم فقط

جميع هذه الكليات لا تُقدّم شهادة أعلى من الدبلوم، ولا أحد من خريجي أي من هذه الكليات يُمكن أن يحصل على شهادة البكالوريوس منها. وعلى الرغم من أن تخصصاتها مهنية وفنية؛ ولها احتياجات في سوق العمل، لكنها لا تلبّي طموحات الشباب السعودي الراغب في الحصول على المزيد من التعليم الجامعي.

ولذلك؛ يذهب خرّيجو الثانوية من طلاب القطيف إلى الجامعات السعودية القريبة والبعيدة، مثل جامعة الأمام عبدالرحمن بن فيصل في الدمام، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران، وجامعة الملك سعود في الرياض، وجامعة الملك عبدالعزيز في جدة. كما يتوزعون على معاهد وكليات صحية وإدارية خارج المنطقة.

في حين يدرس بعضهم على حسابهم الخاص في كليات وجامعات أهلية في المملكة، أو خارجها.

وتحتضن القطيف 298 مدرسة يتخرّج منها مئات الطلاب من الثانوية العامة، ما يزيد الحاجة إلى وجود مؤسسات أكاديمية تستوعبهم، أوسع مما هو موجود الآن.

اقرأ أيضا

رئيس أمناء جامعة الأعمال: رجال القطيف قادوا التعليم قبل ظهور الدمام والخبر والظهران

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com