وجدان الفرج تعرض تجربة “الحوسبة الفيزيائية” في غرفة الشرقية

من محمد آل عبد الباقي، مكتب التعليم

توجت تجربتان مميزتان، مساهمة مكتب تعليم القطيف، في الاحتفال باليوم العالمي للمعلم الـ26، وفيما عرضت التجربة الأولى المعلمة وجدان بنت محمد بن سلمان الفرج، من المدرسة الثانوية الأولى بالعوامية، قدمت التجربة الثانية المعلمة رقية بنت رضي بن مسلم العلقم، من المدرسة المتوسطة الثالثة بسيهات.

نظمت الاحتفال أمس (الأحد)، الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية لهذا العام، تحت شعار “المعلمون الشباب مستقبل مهنة التدريس”، بمقر الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية.

وقدمت وجدان الفرج ورقة العمل العلمية بعنوان “تطبيق مبادرة الحوسبة الفيزيائية بتقنية المايكروبيت”، فيما قدمت رقية العلقم عرضا لتجربة “المشاركة في جائزة التعليم للتميز لفئة المعلمة المتميزة، خلال الدورة العاشرة للجائزة للعام الدراسي ١٤٣٩ هـ / ١٤٤٠ هـ” .

 واشتملت فعاليات الاحتفاء، على كلمة المدير العام للتعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور ناصر الشلعان، وكلمة المعلمين، التي قدمها المعلم عثمان الغامدي، والمعلمة فاتن السعد، وورقة عمل “دور المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم في دعم وتعزيز جودة المعلمين”، قدمها الدكتور عبد الرحمن بن إبراهيم المديرس المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم، و أعقبها عرض مرئي تعريفي بهذا المركز. كما قدمت المعلمة أمينة الناصر ورقة عمل الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية، التي حملت عنوان “التنمية المهنية للارتقاء بمستوى المعلم المستجد”، فيما قدمت ورقة عمل “الاعتماد المدرسي العالمي في مدارس الهيئة الملكية”، والتي استعرضها 4 من قادة المدارس بالجبيل هم: سعد الشمراني ، وخالد الحربي ، ومسفر الرشيدي، وصالح الغامدي.

رعى الاحتفال المدير العام للتعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور ناصر الشلعان، بحضور القيادات التعليمية والإشرافية والمدرسية والمعلمين بالمنطقة الشرقية. ونظمت الفعالية، بالشراكة مع مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم، والتعليم العام بالهيئة الملكية بالجبيل.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com