سيدات صفوى يغرسن ممشى “جاوان” بالورد.. تطوّعاً مبادرة غرس 250 شتلة ودعمتهن البلدية بعمّالها

صفوى: صُبرة
لم تمنعهنّ العباءات من أن يُمضين جزءاً من صباحٍ شبه مشمس في غرس شتلات الورد. هذا ما بدا عليه شارع “بلال بن رباح” بحي “النادي” شمال مدينة صفوى اليوم. قرابة 100 سيدة يحملن “المعاول” ويساعدن عمّال البلدية في غرس شتلات في شارعٍ يردتاده نساء المدينة، يومياً، لممارسة رياضة المشي..!

هي مبادرة، حسبما ذكرت فوزية المبارك. مبادرة في المسؤولية الاجتاعية، أرادت عضوات مبادرة المشي أن يشاركن بها في خدمة المجتمع، في الشارع الذي يهمهنّ أن يكون لطيفاً. وحسب المبارك؛ فإن سيدات سبق أن طالبن بأن يكون الممشيات مشجّرة وأردن أن ينفذن المطالبة بأنفسهنّ، لتكون لهن بصمة، بتحديد يوم يغرسن فيه الشتلات.
وأضافت المبارك: تم التنسيق مع أحد المشاتل لإحضار الشتلات والورد إلى مكان الممشى، ويتم الشراء منه بتبرع من السيدات. وقالت “تجمعت قرابة١٠٠ سيدة، وفي غضون ساعات قليلة غُرست ٢٥٠ شتلة، في الجزء الغربي من الشارع.
البلدية، بدورها، قدمت تسهيلاتها، وسخّرت بعض عمّال قسم الزراعة لدعم المبادرة. العمال يحفرون، والنساء يغرسن. “ولله الحمد حصلنا على الدعم والمساندة من بلدية مدينة صفوى برئيسها المهندس يوسف المقهوي الذي حضر بنفسه الى الممشى وتحدث للسيدات واستمع لطلباتهن وأثنى على المبادرة وشكرهن، وطلب منهن ان يكون الممشى مكاناً مهيأً، وحثهن على المشي يومياً”، حسب كلام المبارك.

وقالت المبارك “اتفقنا على أن تكون هذه الفعالية زراعية فقط، لنشرح الهدف الأساسي وهو المشي، ولكن من هذه المبادرة تم صنع مبادارات وزراعة شجيرات وشتلات، والمبادرة لن تكون الاخيرة ان شاءالله سنكملها في أكثر من ممشى وداخل الأحياء السكنية لصنع مدينة صفوى صديقة للطبيعة والبيئة”.
وأضافت “أوجه شكري لكل سيدة شاركت واشترت شتلة وغرست .. كان الجو جميلاً جداً جداً، ولفحات البرد صباحاً أعطت همة أكثر للسيدات شعرت وعشت سعادتهن.. وأتمنى من الجميع المشاركة رجالاً وسيداتٍ وأطفالاً.. فكلما وضعت بصمتك في مكان ستبقى ولن تمحى”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com