ساجدة.. مشروع بدأ في “إنستغرام” وتطوّر إلى محلّ تجاري التصوير قادها إلى التجارة في حقائب النساء وأمّن لها أفكاراً جديدة

القطيف: صُبرة
فكرة تجلب فكرة أخرى، نشاط يدعمُ نشاطاً آخر.. سلعة تجلب سلعة.. زبون يأتي بزبون آخر.. هذه هي السلسلة المتصلة التي وجدت الشابة ساجدة سلمان نفسها فيها.
حين بدأت خوض العمل التجاري، قبل شهر، تأمّلت تفاصيل المشروع الذي أنهت ديكوراته ورتّبت أرففه وجهّزت بضاعته. المشروع الوليد هو حلقة في سلسلة بدأت بكاميرا مارست بها هواية التصوير. انتقت صورها من ذاكرة الكاميرا إلى فضاء الـ “إنستغرام”، ومن هذه المنصّة الاجتماعية بدأت تفكّر في البيع، بيع السلع. تطوّر الأمر متسارعاً بشكلٍ ما. ثمّ فكرت أن تؤسس محلّاً تجارياً حقيقياً.. وهذا ما حدث..!
أم الحمام والجش والملاحة
وسط ثلاث قرى يقع المشروع الذي يحمل اسم “نور الجمال”، ليخدم أم الحمام والجش والملّاحة. وكلّ يوم ترتدي عباءتها وتتجه إلى محلّها في الشارع العام، وتستقبل زبوناتها.
تعود مُتعَبة. ذلك طبيعي. إنها تعمل في محلّ لبيع حقائب النساء، وملابسهنّ، وملابس أطفالهنّ، واكسسواراتهنّ، وسلعاً صغيرة تحتاجها النساء. لكنّ الشابّة ساجدة تقول إن أساس عملها هو حقائب النساء، وتفكّر ـ حالياً ـ في حقائب الرجال.
من الحقائب
فكرة الحقائب، لديها، هي نواة المشروعٍ الصغير الذي أمّن رأس مالهِ والدها الرقيب المظلّي المتقاعد. وهي تجيد عملها متأمّلة أذواق النساء، باحثةً عمّا يمكن أن يجد طريقه من السلع إلى أرفف محلها، وإلى واجهة حسابها.
التاجر الجيد هو من يوفّر ما يُريده الناس، وبالنسبة لها؛ فإن “إنستغرام” هو محلّها الافتراضي، ويتابعه أكثر من 10 آلاف متابع، وهو يساعدها على معرفة ما تفضّله النساء من تصاميم وألوان وأشكال. إنها تختبر ذائقة الناس بحساسية مُصوّرة لديها فهم تجاري.
بداية انطلاقة
مشروعها الصغير هو بداية لانطلاقة، تعمل فيه، وتتابع ـ أيضاً ـ حسابها الذي تصله طلبات شراء أون لاين. بعد أقلّ من شهر؛ صارت تشحن الحقائب والملابس إلى زبوناتها اللاتي يتوزعن على مستوى المملكة. تلك الشابّة التي لم تُكمل ربيعها العشرين بعدُ؛ تستمتع بعملها لأنها تحبّه. تستورد سلعه وتعرضها وتصورها.. وتبيعها. شابّة تطمح إلى أن تكون واحدة من سيدات الأعمال.
هذا الطموح بدأ من الصفر، ولا يسير على بساط أحمر. بل على جسر من التعب، يسير خطواتٍ واثقة، معتمدةً على تفكيرها التجاري، وحسها بالجمال.. لذلك سمّت مشروعها الوليد “نور الجمال”.

———-

حساب إنستغرام

اضغط هنا ـ إنستغرام

موقع المحل

اضغط هنا ـ موقع

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com