من يضمن الوصفات الشعبية

عبد الله اليوسف

 

كثرت في الآونة الأخيرة نشر بعض المواضيع المتعلقة بتجارب البعض في العلاج بالأعشاب أو بالتركيبة الكيميائية، أو بمواد من فضلات الحيوانات، وأكثر ماتم التركيز عليه مرض السرطان، وقد يكون هناك من استفاد منها، لكن هل يصح التعميم؟

كلا، فربما يكون مرضه غير السرطان أو أن السرطان الذي أصيب به أصبح غير نشط أو هو نوع من الأورام الحميدة.

ولايجب أن نغفل أن مثل هذه الوصفات قد أثرت على نفسية المصابين بالسرطان لأنها تعطيهم الوهم والسراب واللعب بالأعصاب في الشفاء من هذا المرض.

ياترى هل من ينشر هذه الخلطات والوصفات، يعرف كيفية التداوى بها بدقة تناسب كل حالة، كمعرفة الكمية والجرعة وطريقة التحضير والاستخدام؟

وهل هذه المادة المستخدمة طبيعية وليست معالجة بالمبيدات الحشرية؟، وفي أي بلد تزرع؟، وكيف تباع؟

وما هو الاستخدام الأساسي لها؟، وهل يوجد تداخل ضار بينها وبين الأدوية التي يستخدمها المريض؟

أو هل لها درجة من السمية؟

والكثير من الأسئلة التي تكون إجابتها عبارة عن تخرصات لا يدعمها دليل أو بحث علمي.

متى سنرى مركزا متخصصا في الأعشاب الطبية يقدم دراسات ويكون مرجعا في ذلك، وحتى ذلك الحين علينا الاستفادة مما ينشر ويعتمد من هيئة الغذاء والدواء حول المواد المصرح بها والمعتمدة للعلاج و التداوي.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com