المعجزة السعودية تتحقّق.. نفط المملكة يعود إلى ما كان عليه قبل الاعتداء الإرهابي وزير الطاقة يزف البُشرى من جدة ويكشف تفاصيل الأيام الأربعة

صُبرة: إنترنت

بعد أقل من 4 أيام من الكارثة؛ أثبتت السعودية أنها قادرة على تحقيق المعجزة عملياً، وزفّ وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، الليلة، نبأ عودة إمداد النفط السعودي كما كانت عليه قبل الاعتداء الإرهابي.

وكشف الوزير عن تلقّي شركة أرامكو السعودية مئات العروض من مواطنين سعوديين وأجانب متقاعدين يعرضون العمل في الشركة تطوّعاً في الشركة بعد الهجمات الإرهابية.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده الأمير الوزير، في جدة، بحضور رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية ياسر الرميان ورئيس الشركة المهندس أمين الناصر.

وقال الوزير “خلال اليومين الماضيين تمت استعادة إنتاج نصف الإنتاج، على أن تعود قدرة المملكة الإنتاجية إلى 11 مليون برميل قبل نهاية شهر سبتمبر”.

وقال الوزير إن شركة أرامكو لديها طاقة تخزينية كبيرة داخليا وحول العالم، مؤكداً أن الضرر لحق بالسوق العالمية وحتى بعملاء لا يشترون نفطا من المملكة، وقال إن العمل التخريبي ضد أرامكو لا تغطيه شركات التأمين لأنه يعد “عملا حربيا”.

وأكد الوزير أن صادرات المملكة من النفط لن تنخفض هذا الشهر وبالتالي الدخل لن ينخفض، كما قال “قبل نهاية الشهر الجاري ستكون هناك طاقة انتاجية غير مستغلة”.

وأشار الوزير الأمير إلى موثوقية شركة أرامكو وموثوقية أداء المملكة والتزامها بإمداد العالم بالطاقة، مؤكداً أن قطاعات الكهرباء وتحلية المياه لم تتأثر بالواقعة. كما نوه بتفعيل نظام الطواري الدور الأكبر في تجاوز الأزمة وتأكيد موثوثية الشركة ومناعتها والاستعداد لطرح أسهمها في السوق بغض النظر عن العدوان السافر.

ومن جهته أوضح رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية إن الهجمات لن توقف استعداد أرامكو للطرح العام، وأضاف أن طرح أرامكو سيكون في أي وقت خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة، وأكد “لن يتأخر طرح أسهم أرامكو بسبب العمل التخريبي الذي استهدف الشركة.

شارك في المتابعة: معصومة الزاهر

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com