رسالة المملكة للعالم: إمدادات النفط السعودي في آمان

بقيق: واس، صُبرة

مرة أخرى، تؤكد المملكة العربية السعودية، أن امتدادات النفط السعودي، لم تتأثر بسبب الحادث الإرهابي، الذي استهدف معلمين تابعين لشركة أرامكو السعودية في بقيق وخريص، أمس الأول، وكأن الرياض تبعث برسالة “عاجلة” إلى العالم، بأنها حريصة على تأمين الطاقة للعالم، بكميات مناسبة، وأسعار عادلة للمنتجين والمستهلكين، وهذا من صميم ثوابت المملكة في تحديد ملامح سياستها النفطية.

رسالة الاطمئنان، جاءت خلال عدة مشاهد، لعل كان آخرها زيارة تفقدية قام بها وزير الطاقة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، يرافقه نائب أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، أمس الأول، إلى معامل شركة أرامكو السعودية في بقيق، التي تعرضت لهجمات إرهابية، نتج عنها حرائق تمت السيطرة عليها.

وعقد وزير الطاقة بحضور نائب أمير المنطقة الشرقية اجتماعا مع رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو ياسر الرميان، ورئيس الشركة وكبير التنفيذيين المهندس أمين الناصر، وعدد من المسؤولين. وجرى خلال الاجتماع بحث آخر التطورات التي حصلت نتيجة هذا الهجوم الإرهابي، مؤكدين أنه لم ينتج عن هذا الهجوم أي أثر على إمدادات الكهرباء والمياه من الوقود، أو على إمدادات السوق المحلية من المحروقات، كما لم ينجم عنه أي إصابات بين العاملين في هذه المواقع.

وكان وزير الطاقة، قال في تصريحات سابقة، إن هذه الهجمات لا تستهدف المنشآت الحيوية للمملكة فحسب وإنما تستهدف إمدادات البترول العالمية وتهديد أمنها، وبالتالي فهو يمثل تهديداً للاقتصاد العالمي، ويبرز مرة أخرى أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بدورة بالمحافظة على إمدادات الطاقة ضد كافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية الجبانة وتدعمها وتمولها.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com