سيهات تتبرع بـ 1006 أكياس دم لمرضى المستشفيات في 12 ليلة

سيهات: شذى المرزوق

نجحت حملة الناصر للتبرع بالدم في جميع 1006 أكياس لصالح مرضى المستشفيات، طيلة 12 ليلة. الحملة بدأت مع الليلة الأولى من شهر محرم الجاري، واختُتِمت مساء البارحة، في مسجد الحمزة بن عبدالمطلب في سيهات.

وحملت الحملة شعارَ “خذ حتى ترضى”، مستهدفةً حضور مجالس عاشوراء في مسجد الحمزة الذين تتابعوا للتبرع في مكان خصّصه القائمون على الحملة.

وعلى امتداد ليالي الحملة رُفضت 59 حالة فقط من الراغبين في التبرُّع لأسباب عديدة منها: ضغط الدم، الحجامة، استخدام مضادات حيوية، نقص الهيموجلوبين، وغيرها من معوقات التبرع.

وأشار مدير الحملة نعيم المكحل إلى أن تبني مثل هذه الحملات إنما هو نابع من الشعور بالمسؤولية تجاه من يحتاجون إلى الدم من المصابين بالأمراض المستعصية، وكذلك تجاه مصابي الحوادث أو الخاضعين لعمليات جراحية تستدعي الحاجة لهذه الدماء.

وقال المكحل إن هذه الحملة يشرف عليها سامي آل طالب، وسعت إلى دعم البنوك والمستشفيات بتوفير مخزون يسد الحاجة في المستشفيات من جهة، والنقص الحاصل في البنوك من جهة أخرى.

وعن بدايات الحملة ذكر المكحل أن حملة الناصر بدأت في حسينية الناصرمنذ 11 سنة، وما زالت مستمرة منذ ذلك الحين، وشاركت في مهرجاني “سنابل الخير”، و “الوفاء” بسيهات، وكانت لها أيضاً مشاركة في مسجد الحسن عليه السلام.

وفي هذا العام انتقلت إلى مسجد الحمزة بن عبد المطلب، منوهاً بأن جميع الحملات تمت بالتنسيق مع مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام.

وعن عدد المتبرعين أشاد المكحل بالإقبال المتزايد للمتبرعين نتيجة الوعي بأهمية التبرع وأثره في المتبرع نفسه، وفي المجتمع المحيط به ممن يحتاجون لذلك.

وقال “في بداية سنوات الحملة كانت أعداد المتبرعين لا تتجاوز 45 متبرعاً، أما الآن ـ وبفضل الوعي المجتمعي للتبرع ـ فإنها تتجاوز الـ120 متبرعاً. ومع أن الإقبال في تزايد عامًا بعد عام، إلا أن لعاشوراء بصمته الخاصة في العطاء، والاندفاع للعطاء يكون أكبر في عاشوراء الحسين، كونها أيام تتجلى فيها روح الإيثار بالنفس.

ووجه المكحل شكره عبر “صُبرة” لكل من شارك وأسهم ودعم هذه الحملة من جهات حكومية، وطاقم طبي ممثلين عن مستشفى الملك فهد التخصصي، وكذلك وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة للإرشاد، فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية،  ومركز سيهات بمحافظة  القطيف، وإدارة مسجد الحمزة، ولكل فرد تبرع بدمه، وخص المكحل زميله سامي آل طالب المشرف على الحملة بالشكر لتحمله عناء إقامة هذه الحملة وكذا الفريق العامل معه.

الشكر ذاته قدمه السيد منير الخباز مساء البارحة، مع ختام الحملة  مثمنًا جهود القائمين عليها من فنيين، وإدارة، ومتبرعين، كما حث على مواصلة هذه المسيرة التي ترسخ الجوانب الإنسانية لدى أفراد المجتمع.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com