النيابة العامة تُحيل أوراق ضحية “حريق سنابس” إلى الطب الشرعي البلدة حزينة على فقد سيدة معروفة بالهدوء والسكينة

القطيف: ليلى العوامي

بعد أيام من وفاتها في حريق منزل؛ بات تسليم جثمان السيدة المتوفاة في حريق سنابس، قبل مغرب الثلاثاء الماضي، متوقفاً على نتائج الطب الشرعي، والأدلة الجنائية.

وسبق لملف المتوفّاة أن أُحيل من إدارة الدفاع المدني في محافظة القطيف إلى شرطة تاروت التي بدورها أحالت الأوراق إلى النيابة العامة، ومنها إلى الطبّ الشرعي والأدلة الجنائية.

وتُحيل إدارات الدفاع المدني ملفّات الحرائق إلى الشرطة في حالاتٍ محددة، أهمها وجود وفاة أو إصابة في الواقعة، أو وجود شبهة جنائية في التحقيقات الأولية للدفاع المدني. وفي حالة متوفّاة سنابس؛ يكون إحالة أوراقها إلى الطب الشرعي روتينياً ضمن ضرورات إجراءات التحقيق في الحوادث التي تنجم عنها وفَيات.

مصادر عائلية؛ أوضحت أن الإجراءات لم تتضمّن أي اتهام لأحد في الحريق. وقد وثّقت شرطة تاروت إفادات من بعض أفراد العائلة، إضافة إلى العاملة المنزلية التي تعيش في ملحق منفصل عن الشقة التي تعيش فيها المتوفاة وزوجها المتقاعد.

وقالت المصادر العائلية إن الحريق محدود، ولم يأتِ إلا على أريكتين “كنبات”، ولم يتمّ اكتشافه إلا بعد فوات الأوان. وهو ما يُرجّح أن سبب وفاة السيدة الستينية هو الاختناق. لكنّ حسم هذا الموضوع متوقّف على تقريرين أحدهما للطب الشرعي الذي شرع في عمله على نحو عاجل، والآخر تقرير الأدلة الجنائية، مراعاة لوضع الجنازة،

وتعيش العائلة وضعاً صعباً، جرّاء فقدها لسيدة المنزل المعروفة بهدوئها وسكينتها في حادث مؤسف، وجرّاء تأخُر إكرامها ودفنها.

 

الخبر السابق

إحالة ملفّ “حريق سنابس” إلى شرطة القطيف

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com