أم الحمام.. 119 متفوقاً يعودون إلى أسرهم بدروع التكريم "أنتم فخرنا6" يسجّل بصمة جديد ويُضيف الجامعيين إلى قائمة المكرمين

القطيف: محمد عادي، صُبرة

سجّلت بلدة أم الحمام موقفاً جديداً إزاء طلابها المتفوقين وكرّمت 119 طالباً مساء البارحة في الجزء الأول من برنامج “أنتم فخرنا 6″، وتستعد لتنفيذ الجزء الثاني، مساء الليلة، بتكريم الطالبات.

وتوافد أهالي البلدة على قاعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لحضور الحفل الذي يُقام للعام السادس، متخصصاً في تكريم متفوقي البلدة ومتفوقاتها، بتنظيم الجمعية الأهلية.

وأكد رئيس جمعية أم الحمام الأهلية حسين آل جبر أن الجمعية ممثلة في مجلس جائزة التفوق الدراسي ستستمر في إقامة الجائزة في السنوات القادمة، ايمانًا منها بأهمية الارتقاء بالمسيرة التعلمية لأبنائنا وبناتنا وحثهم على التميز والإنجاز. كما أعرب عن خالص شكره لجميع الداعمين والمساهمين في دعم مسيرة التفوق بمافيهم اعضاء ومتطوعي جائزة ” أنتم فخرنا”.

إضافة الجامعيين

بدأ الحفل قرآنياً بصوت علي حسن المرهون، وتبع ذلك كلمة مجلس جائزة التفوق الدراسي ألقاها نائب رئيس المجلس الدكتور عبدالفتاح السعود الذي ركز على أن الهمّ “الشاغل هو زيادة الدافعية لطلابنا وطالباتنا لتحقيق أعلى المراتب في مسارهم الدراسي التقليدي”. وأضاف “نجحنا هذا العام بضم المسار الجامعي والدراسات العليا، وطموحنا أن تكون لجائزتنا بصمة في جميع جوانب طلب العلم ومساعدتهم في اختيار التخصص الجامعي واجتياز اختبارات القدرات والتحصيلي وتحفيزهم للمشاركة في الأنشطة اللامنهجية والمسابقات التعليمية المحلية والدولية لإبراز ورفع اسم بلدتنا الغالية ام الحمام”.

نمذجة مثالية

بُعيد كلمة السعود؛ شاهد الحضور تقريراً متلفزاً عن بعض المنجزين ومسيرتهم  وتجاربهم نحو الوصول الى تحقيق أهدافهم مع تقديم النصيحة للأجيال الناشئة لاعتلاء سلم التفوق والإنجاز.

ثم القى عبدالله منصور آل رضوان كلمة الداعمين هنأ فيها الطلاب المكرمين وأولياء أمورهم على هذا الانجاز، مشيدًا بدور الجائزة في تحفيز الطلاب نحو بذل الجهد لتحقيق الطموح والاهداف والوصول بهم الى ” النمذجة المثالية” معرفيًا وسلوكيًا ومهاراتيًا واجتماعيًا، داعيا في الوقت نفسه الى توسيع دائرة التكريم لتشمل الطالب المؤلف والمخترع والرياضي المنجز والباحث المنتج.

وشاهد الحضور أوبريت بعنوان “ترانيم القسم” من كلمات ابراهيم الشيخ وأداء كل من احمد الطلالوة، علي حللي، هادي آل اسماعيل، مصطفى العبدالعال، محمد الموسى، حبيب العبدالعال، تحت إشراف المنشدين حسن العبدالعال وحسين العاقول.

تحفيز

ثم ألقى الطالب حسين علي صالح ال شبيب كلمة زملائه المكرمين قدم فيها الشكر لأسرته على ما وفرته له من دعم وتشجيع ورعاية، والى القائمين والداعمين للجائزة التي أسهمت في تحفيزه للوصول الى منصة التكريم.

وفي ختام الحفل جاءت مسيرة التكريم لجميع الطلاب الذين حققوا معايير الجائزة، وكذلك تكريم الداعمين والمنجزين مع التقاط الصور التذكارية، ثم دعي الجميع لتناول وجبة العشاء التي أعدت خصيصا لهذه المناسبة بدعم سخي من جميع مطاعم بلدة أم الحمام.

(تصوير: محمد عادي)

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com