المحسن يصوّر الشيخ البلادي شعراً بعد قرن على رحيله

صُبرة: خاص

خصّ الشاعر أمجد المحسن صحيفة “صُبرة” بنشر مطوّلته الشعرية “دالُ البلاديِّ.. وبلوغُ  مجمع البحرين” التي كتبها لمناسبة مرور قرن من الزمان على رحيل المؤرخ الشيخ علي البلادي المتوفي سنة 1340هـ. والشيخ البلادي واحدٌ من أعلام منطقة الخليج العربي في القرن الفائت، وهو صاحب الكتاب الذائع الصيت “أنوار البدرين” الذي صنّفه في سير علماء القطيف والأحساء والبحرين، وبات مصدراً رئيساً للباحثين في مجاله.

دالُ البلاديِّ.. وبلوغُ  مجمع البحرين

أمجد المحسن

لِسَرْديَّةٍ سِحريَّــــــــةٍ ما يُكابِــــدُ ؟

أمِ البحرُ لا تُؤويــهِ إلا القَـصائــدُ ؟

أتكتُــــبُــــهُ هذا الملـــيءَ روايةً ؟

بِرَبِّـكَ .. هذا كيفَ يحويهِ كاغِدُ ؟

فكيفَ بأهـــــــوالِ المثنَّى ، تبحْرَنـا

على جِنحِ شِعري فهو سهرانُ ساهِـدُ

كذلكَ ميـــــــراثُ المكانِ وأهلِــه

فهلْ يُفصِحُ الرّاوي ويشهَدُ شاهِدُ؟

وللشِّعرِ سُلطانٌ كما الصَّمـــتُ كلَّمـا

تحيَّرَ في غيــــــــبِ الجلالةِ عابِــدُ

وهل ينقُصُ البنتَ الجميلةَ شاعرٌ ؟

بلى، ينقُصُ الأرضَ العجيـبةَ سارِدُ

هو الشِّعـــرُ زادُ النّافرينَ عـن الذي

يُرادُ ،  وإلا فهو لا شيءَ ، فاسِـــدُ

يَرى في الثَّرى صوتَاً يرنُّ ، فيحفُـنُ الـ

أغانـي ، ويُغـــــويه من الظـــــلِّ ساجِـدُ

ويغرفُ من ماءِ العيونِ صَـــــبابةً

ويرفــو بهـا مـا مزَّقَـــتـهُ الشّدائــدُ

يلوذُ بربَّاتِ الأساطيـــــــرِ مـثـلـما

تفيءُ إلى أجــــيادهِنَّ الفـــــرائـدُ

هنالكَ حيثُ الشِّعــــرُ يبلُــغُ ذاتَـهُ

مَريدٌ ، كَوسواسِ الهُـويّـةِ ، مـارِدُ

ولي نيَّةٌ أنْ أكتُبَ الأرضَ أهــلَها

وإنِّي لِعنقـــــودٍ من الشِّعـــرِ عاقِـدُ

حملتُ إلى الأســــلافِ قلبـي ، وعُــدتُ بي                      

كـما لــمْ يــُحـــمَّــــلْ بالنّفائِـــسِ عـائِــدُ

كلامهمُ الميـــــزانُ ، منذُ مُــثـقِّــبٍ

وفاطِمِه ، والرّائــــعاتُ المـواعِـــدُ

قصائِدُ في عُمـــرِ البُنيَّاتِ ، يُهــتَدَى

بهـــــنَّ إليهــــنَّ ، الظباءُ الشّوارِدُ

كما أرَجُ الأترجِّ يُغـــــوي شميـمُــهُ

فيتبعُـــــهُ في غيمـــةِ الوجـدِ زاهِدُ

مشيْن على خيطِ الرذاذ ، سنينَ مـا

مَشَيْنَ ، وأظماهُـــــنَّ شــحٌّ وناقِـدُ

تهادَيْن ما بين العصــــورِ إلى أنِ انـ

ـتــــَهَيــــــنَ إليــــــنا ، نســـــوةٌ ومَـكايِــدُ

وفيهنَّ دالا شَاعِـــــريـنِ تدلَّـــــلا

على الدَّهرِ ، عُتْبى عاتـبٍ ، ومواجِدُ

دلالانِ ، للخطِّـــــيِّ دالٌ صـــبــيَّةٌ

ودالُ علـيِّ بن المُقــــرَّبِ ناهِــــدُ

سأُدلي بِدالٍ ثَلّــَثَـــتْ ، ما تأثَّــثَــتْ

ســـوى بِـــبِلاديٍّ روتْهُ الـــمـوارِدُ 

مــــوارِدُ دلـــمـونيَّةٌ شفَّ ماؤُهـا

فـمـا غَـــرْفــةٌ إلا بَـــرُودٌ ورافِـــدُ 

قصيـــــدةُ كونيني ، لأكتُبَنـي بــه

وهذا جنونـــــي شاكــرٌ لكِ حامِدُ 

وإنَّ كـلاماً لا يقـــولُ ، فـإنَّـــمـا

يخــــونُ ، وتسليـــعُ الحقيقةِ كاسِدُ

قصائديَ اعــتدِّي ولستِ قصائـدي

إذا لمْ تخــــونـــي كلَّ ما هو سائدُ

ولي نشوةُ اللامنتمــي ، أنا ذُقتُــهـا

وعُرِّفتــــها ، ما ذائـقُ الخمرِ جاحِدُ

إلى مجمعِ البحرينِ أو أمْضِــيَ الذي

أريـدُ ، وغاياتــــي اللواتـــي أُراوِدُ

إلى مجمعِ البحرين أنْــوِي قــصيدتــي

إذا نَفَـــدَ البحرانِ ، ما الشِّعــرُ نافِدُ

إيالَةُ لَحْسا ها هـــي الآنَ في يَـــدَيْ

كــــلامي ، أعاطيها الهوى وأعاوِدُ

لِسِيفِ عَدَانٍ في قَــرَاحٍ .. قريحتـي

ولـــونِ الذي فيـــه السّفينُ الموائــدُ

قَصائِـــدُ عمَّاذا ، وماذا القَصائِـــدُ؟

خُــــلُودٌ؟ إذنْ خُذها لأنَّكَ خالِدُ

خُلودَ الذين استرشَــــدوا بتُرابِهِـــمْ

إليهـــمْ ، فهمْ ملْحُ الثَّرى والفــراقِدُ

يُسمَّى لهُمْ دَسْـتُ الزّمانِ وعرشُـــهُ

وتُطــوَى لهُمْ بين العُصورِ الوسـائِـدُ

وما كلُّ روَّادِ الحقيــــقةِ فَضَّـــهـا

لنفـــعٍ ، ولا كلُّ الرِّجالاتِ رائــدُ

بلادُكَ يا الشَّــيـــخَ البِلاديَّ بُدِّلَــتْ

بأخـــرى ، وحالتْ غُـبَّةٌ وجرائـــدُ

عيونٌ بها جفَّتْ لفـــرطِ دموعــها

وما أسعَـــفَـــتْ كـــحَّالـةٌ ومراوِدُ

تمائمُ شُـدَّتْ في المعاصِمِ ، ما كفَتْ

شياطيــــنَ إنْسٍ ، والرّواقي رواقِدُ

جرى الدّهرُ، من ذا يُوقفُ الدّهرَ؟ أُشْكِلَتْ            

كُراتٌ مـن الصُّــوفِ ، الطّـــريدُ المُطــارِدُ

وهذا تُرابٌ كثَّـــفَ الوقـتُ لونَـــهُ

فأخْصَـــبَ ، فالأيّامُ كنزٌ وحاصِدُ 

أتذكُرُ لمَّا مالت الأرضُ وانْـتـــحــتْ

بكَ الأمُّ نحــــو الأمِّ والَّليلُ سامِدُ

ترنُّحُ أبـــــراجٍ من الموجِ ثـــمَّ مـا

حَـــمــلْنَ من الأشجانِ تلـكَ المزاوِدُ

وألقاكَ من بحرينِـــكَ الماءِ ساعِــدٌ

تلقَّـــاكَ من بحرينِـــكَ النّخلِ ساعِدُ

ومن أينَ؟ في أين اتّجهْتَ ؟ هُنا: هُنا

وللسيـفِ غِـمْدٌ واحدٌ لا مغامِدُ …

بِلادُ ابـن بطَّـالٍ بلادُكَ ؟ أم تُـرى

أَوالٌ أم الخَطُّ؟ ، البلادُ الحواشِدُ ؟

وما مجـمعُ البحــــــرينِ إلا ثلاثـــةٌ

على كلِّ حالٍ ، والقـــلوبُ شواهِدُ

مثُلَّثُ أضــلاعِ الحديقــــةِ ، إنَّهـا

أقانيــمُ شِعري المُذهبـاتُ القلائــدُ

وقُلْ هو ربّـــِي واحـدٌ جلَّ شأنُــهُ

وإنّــِي أرى أنَّ الثّلاثـــــــةَ واحِـدُ

ودعنيَ من ذكـــرِ المذاهــبِ، إنَّها

أي الأرْضَ أمٌّ للجمــــيـــعِ ووالـدُ

ولي كلُّ ظِـلٍّ عانقَ النَّاسَ مذهَبٌ

وإنَّ شُجيـــــراتٍ أحِــــبُّ عــقائدُ

                                               

أمجد المحسن

1440

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com