[ألبوم] هكذا.. ودّعوه…!

حلة محيش: محمد عادي

وجوه حزينة، مودّعة، مُشفقة.. هذا ما كانت عليه حلة محيش عصر اليوم في وداع الملا حسن آل باقر، الذي واراه الناس لحده في مقبرة البلدة، بعد تشييع مهيب..

“صُبرة” سجّلت لقطاتٍ من وجوه المشيعين..

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com