[نخيل القطيف] البُكيرة.. نخلة أنثى.. لا تحتاج إلى ذكر…! صنف أصيل احتل 10% من تجارة النخيل في الزمن القديم

القطيف: صُبرة

من بين عشرات الأصناف في نخيل القطيف؛ تنفرد نخلة “البُكيرات” بغناها عن التدخل البشري في التلقيح. إن لقّحها الفلّاح أثمرت، وإن تركها أثمرت. ويكاد يكون الفرق معدوماً بين الحالتين. وفي كلتا الحالتين؛ لن تُثمر شيصاً مطلقاً، بل ثمراً طيباً.

وثمة أمرٌ آخر يميّزها أيضاً؛ هو كونها من نخيل القطيف التاريخية الأصيلة. بل هي نخلة قطيفية خالصة، كانت تحتلُّ أهمية تجارية عالية. وتاريخيّاً؛ كان دبس تمر “البكيرات” أفخر أنواع الدبس القطيفي على الإطلاق. ومثلما كان “الخنيزي” في المقدمة تمراً وسلوقاً، احتلَّ “البكيرات” و “خصبة رزيز” المقدمة في سلعة الدبس الفاخر، حسب إفادات الفلّاحين.

وما يُميزه هو صفاؤه، وسلاسته، وبرودة سكّره، وقدرته على الاحتفاظ بميزاته مدةً طويلة جداً، دون أن يجمد، أو يتخثّر، كما هو حال دبس “السّايرْ”.

الميزة الدبسية في البكيرات هي سبب عناية فلّاحي القطيف بإكثار صنفه في الزمن القديم. وذكر عبدالجبار البكر أن هذا الصنف من النخيل يحتل نسبة 10% من إجمالي نخيل القطيف البالغ تعدادها ـ سنة 1951 ـ مليون نخلة. وقد تراجعت أعداد نخيل البكيرات خلال العقود الأخيرة، وتراجع إنتاج الدبس الخالص من تمرها.

هذا التراجع ألجأ الفلّاحين إلى استخلاص الدبس من الأصناف المعروفة بـ “الساير”، أي خليط أنواعٍ متجانسة من التمر، ثم بيعها بأسماء أهمّ ما فيها. كأن يُباع دبس الخلاص مخلوطاً بغيره بعنوان الخلاص، أو الخنيزي مخلوطاً بعنوان الخنيزي.

وفي الوقت الحالي؛ قلةٌ من الفلّاحين من يستخلص الدبس من أصناف نقية خالصة.

يبدأ نُضج رطب “البكيرة ـ البكيرات” أولَ الموسم، نهاية يونيو، ويُتمِر تماماً قبل نهاية يوليو. وتُصرَم عذوقه المُتْمِرة أوائل أغسطس. وهو أول الأًصناف صراماً ونشراً وتكديساً في “كناديج” الدبس (غرف الاستخلاص). وهذا ما يُبرّر توفر دبسه في سبتمبر، قبل غيره من الأصناف.

 

الصور:

رطب البكيرات ناضجاً بعد خرفه من نخل أم الخير، القديح، 7 يوليو 2017

عذوق بكيرات ناضجاً في أوانه. نخل “الحامضي”، شمال القديح. التقطت الصورة في 18 يوليو 2016.

عذوق بكيرات مُتْمراً تماماً. نخل “الحامضي”، شمال القديح، في 30 يوليو 2016.

دبس بكيرات من نخل “العقَباني”، سيحة البحاري، في 16 سبتمبر أيلول 2017.

تعليق واحد

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..اتمنى ان تفيدوني بمعلومات اكثر عن دبس التمر بالطريقة والنتيجة الموضحة في الصورة الأخيرة ..انا من الجزائر واحب اتابع معلومات اكثر عن النخيل وثمارها وانواعها واستغلال كل منتجات النخيل والمحافظة على تراث أجدادنا ..الصورة الثانية للحامضي كما تسومونها موجود هذا النوع عندنا ويسمى دقلة زيان وهي ذات ثمار حارة نوعا ما تاكل مع اللبن عادة أو الدلاع كما يسمى البطيخ ..

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com