الخنيزي يوسع دائرة مبادرة “صحة الملاعب” لتشمل الأندية بعد وفاة الغزيوي في "الخويليدية"

القطيف: صُبرة

دعا الدكتور نبيل محمد سعيد الخنيزى، صاحب مبادرة “صحة الملاعب”، الأندية الرياضية، إلى الاهتمام بعوامل الأمن والسلامة، لحماية اللاعبين أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية بداخلها. وتأتي الدعوة في أعقاب حادث وفاة اللاعب مهدي غزيوي، أثناء تدريبه في أرض صلبة بصالة الجمباز، داخل نادي الخويليدية. وتركز مبادرة الخنيزي، على عوامل السلامة في الدورات الرياضية داخل الأحياء السكنية، ولكن يبدو أن وفاة غزيوي، داخل صالة ناد، دفعته لتوسيع دائرة المبادرة، لتشمل الأندية الرياضية أيضاً.

وقدم الخنيزي دعوة إلى كل الاندية بتصنيف الألعاب الرياضية داخلها، خاصة الألعاب الخطرة، التي تشهد اصابات بين اللاعبين، مشيراً إلى أن كل لعبة تحتلف من ناد الى آخر، حسب نوعية التجهيزات والأجهزة المستخدمة داخل النادي. وقال: “تبقى لكل لعبه خطورتها، وبالتالي ينبغي أن يتم تصنيف المخاطر المحتملة بكل لعبة على حدا، وبحث إمكانية زيادة اجراءات السلامة فى الأندية”.

وتابع الخنيزي: “بعض الألعاب لا يمكن ممارستها داخل مبنى النادى، خاصة اذا كان اللاعب غير متمكن من ممارستها، الأمر الذي يتطلب من جميع الأندية، مراجعة اجراءات السلامه لكل لعبة، وتعزيزها”.

وطالب الخنيزي إدارات الأندية بتوفر حقيبة الاسعاف المتكاملة داخلها، بعدما لاحظ تراجع الاهتمام بهذه الحقيبة، وأضاف: “لا يقتصر الأمر على الحقيبة، وإنما لابد من توفر جهاز الصاعق الكهربائى للقلب، واللوحات الارشادية بجانب طفاية الحريق، وكذلك توفر نقالة واسطوانة الاكسجين، وتدريب كل الإداريين والمدربين على نقل المصاب، وانعاش القلب والرئتين”، مشدداً على أن “هذا الأمر ينبغي أن يكون إلزامياً”. واعتبر الخنيزي الأندية المُخالفة لتعليمات السلامة، “مُقصرة، ويجب محاسبتها”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com