أمّهات فوق العادة وراء تفوق 90 يتيمة في القطيف "كافل يتيم القطيف" تجمع متفوقات من 12 لجنة في المحافظة

القطيف: ليلى العوامي

ما كان حفل البارحة خاصّاً بالمتفوقات اليتيماتِ في القطيف وحدهنّ، بل كان حفلَ أمّهاتٍ فوق العادة؛ تحمّلن مسؤولية الأمومة والأبوّة معاً.

ولم تكن ليلة أمس، بالنسبة لـ 90 طالبة يتيمة بالقطيف، عادية، إذ ستظل محفورة في أذهانهن لسنوات وسنوات، بعد ما نلن حظهن الوافر، من التقدير والتكريم والإطراء، لتفوقهن الملحوظ في الموسم الدراسي الماضي.

وبسعادة غامرة، وابتسامات تضيء وجهوهن، اصطفت الطالبات المتفوقات، في الحفل السنوي التاسع، الذي أقامته لجنة كافل اليتيم، التابعة لجمعية القطيف الخيرية، في قاعة الغانم للمناسبات، بحضور عدد من مسؤولي وقيادات التعليم بالقطيف، فضلاً عن أمهات بعض اليتيمات المتفوقات، اللائي يمثلن ١٢ لجنة كافل اليتيم بمحافظة القطيف، بجانب ٦٠ متطوعة ومشرفة. وهي المرة التاسعة، التي تنظم فيها لجنة كافل اليتيم بخيرية القطيف، حفل تكريم المتفوقات، والرابعة على التوالي، التي تستضيف فيها المتفوقات في لجان كافل اليتيم بالمحافظة.  وبعنوان لافت (تحقيق الأثر المستدام في حياة الأيتام)، استثمرت لجنة كافل اليتيم إقامة الحفل، واستعرضت انجازاتها  في٣٠ عاماً مضت.

وتضمن الحفل عروض الليزر، وكلمات الشكر والتقدير من الأمهات والطالبات، إذ أثنت طالبة من الطالبات المستفيدات على ما قدمته لها لجنة كافل اليتيم طوال سنوات دراستها، حتى وصلت إلى المرحلة الجامعية. وشكرت مستفيده أخرى اللجنة، التي كان لها دور في إرسالها للخارج، لدراسة اللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى كلمة إحدى الأمهات، التي شكرت الجنة، وتمنت لها التوفيق والسداد.

وبدورها، اهدت لجنة كافل اليتيم بمحافظة القطيف، كلمات الشكر والتقدير للرعاة، الذين كان لهم صدى في إنجاح حفل التفوق الطلابي، وأيضاً للجان كافل اليتيم بمحافظة القطيف، لتعاونها الملحوظ، لتعزيز الشراكة الإنسانية والمجتمعية.

ووصف  الحضور ليلة التكريم، بأنها “عرس بهيج، زُفت فيه المتفوقات إلى منصة التفوق، ليتوجن بأكليل الورد، وتصحبهن “زغاريد” الأمهات، بفخر واعتزاز، لينقشن أسماءهن في لوحة التقدير والتفوق”.

وأثنت عريفة الحفل عرفات الماجد على المتفوقات قائلة: “أهلاً بالنجاحِ والناجحات المتفوقات، فتفوقكن، إن دلّ على شيء، فإنما يدل على التنافس العلمي الذي تعيشه بناتنا للوصول إلى القمة”.

وقال رئيس جمعية القطيف الخيرية المهندس منير القطري: “نفتخر بكن جميعاً، فأنتن الثروة الحقيقية للوطن، إن العلم هو الذي يصنع التقدم والازدهار، وسيبقى التفوق مقياساً لإتقان العلم، لذلك، لابد من نشر ثقافة التفوق، التي نرى أنها رسالتنا الأساسية في جمعية القطيف الخيرية”.

وقدم القطري نصائحه للطالبات قائلاً: “حافظن على التفوق، وعلى أنفسكن، والله معكن”. وفي ختام كلمته قدم شكره لكل لجان كافل اليتيم بمنطقة القطيف، لتكاتفها في إحياء وإنجاح هذا الحفل، كما شكر الأمهات الحاضرات.

ومن جانبه، قدم نائب رئيس الجمعية عبدالمحسن الخضر رسالة للطالبات ذكر فيها: “عليكن النظر للمستقبل بعين مشرقة، من خلال تحديد أهدافكن وإصراركن وثقتكن بأنفسكن لتحقيق ما تصبين إليه”.

وهنأ رئيس لجنة كافل اليتيم سيد عدنان آل زواد الطالبات وعضوات لجان كافل اليتيم في محافظة القطيف والقائمين على هذا الحفل، مختتماً كلماته بقوله “إن هذا التفوق، هو ثمرة من ثمار التشجيع، قدمته الأمهات  لبناتهن”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com