بعد النور والابتسام.. عدوى “العزوف” تطال “مضر” القديح…! شخصيات رياضية تتفق على أن السبب ضعف الموارد

القطيف: عباس آل حمقان
انضم نادي مضر بالقديح إلى قائمة الأندية الرياضية في محافظة القطيف التي شهدت عزوفا عن التواجد في مجالس الإدارات بعد إغلاق فترة الترشح امس الأحد، دون ان يتقدم احد من المتنافسين، وهو ما حدث في السنتين الماضيتين بناديي النور والابتسام.
وبحسب الفصل السادس من لائحة الأندية الرياضية فإن تكليف الإدارة الحالية أو إدارة جديدة لمدة ثلاثة أشهر او أكثر هو ما ينص عليه النظام وفق ما تراه هيئة الرياضة يتوافق مع المصلحة العامة.
وتواصلت “صُبرة” مع عدد من الشخصيات للحديث عن موضوع العزوف الأسباب و الحلول. بينهم عاملون في مكتب الهيئة العامة للرياضة بالقطيف. لكنهم فضلوا عدم التصريح، في الوقت الذي تشير الأصابع إلى إجماع على الضعف المادي الذي يؤثر في مسيرة الأندية.

لا استثمار

جعفر الخاطر

ووجد جعفر الخاطر، أمين صندوق نادي مضر، أسباباً عديدة أهمها الجانب المادي في ظل افتقار غالبية الأندية للقنوات الاستثمارية إضافة لاعتمادها على إعانات هيئة الرياضة التي لا تغطي عادة احتياجات الألعاب المختلفة. وفِي ظل العزوف الكبير لرجال الأعمال والشركات عن دعم الأندية، وهو ما يرهق كاهل رئيس وأعضاء مجلس الإدارة. وفِي المقابل هناك ضعف مكافآت البطولات في الألعاب المختلفة يجعل من بذل الأموال في تلك الألعاب غير مجدٍ، وغالبية الأندية لا تمتلك منشآت رياضية أومقرات تمكنها من استثمارها لدعم النادي مادياً.
واضاف أن العمل في الأندية يعتبر عملاً تطوعياً يتطلب الجهد والوقت الكبيرين وهو ما لا يتوفر عند الكثير. ولم يُخفِ الخاطر إشارته إلى بيئة العمل الإداري المحفزة والمشجعة، وذلك لاختلاف طبقات وشرائح المجتمع التي يتم التعامل معها وهي تحتاج للكثير من المهارة و الصبر والتحمل.

لا تحفيز

فيصل الحميدي

ومن جهة أخرى؛ ذكر فيصل الحميدي، رئيس نادي الابتسام، أن من جملة أسباب عدم الرغبة في الانخراط بالعمل التطوعي؛ هو انعدام التحفيز والتشجيع المعنوي لأعضاء مجالس الادارات، سواء من الهيئة او منتسبي النادي داخلياً و خارجياً.
وأضاف يتعرض الكثير من العاملين في الأندية للانتقاذات الحادة و الجارحه و محاولة إثارة الرآي العام ضدهم من بعض المحرضين ضد رئيس او عضو مجلس إدارة لاتفه الاسباب دون علمهم بمجريات النادي و الصعاب التي يعانيها.

المال أولاً

حسن المؤمن

لكن، حسن المؤمن، الأمين العام السابق في نادي النور، يرى أن ظاهرة العزوف ليست بالجديدة وموجودة من سنوات، وسببها قلة الموارد المالية. يضيف “متى ما زالت هذه المشكلة؛ حُلّت الأسباب الأخرى المرتبطة فيه بصورة مباشرة وغير مباشرة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com