آل غزوي يعترف: 20 فتاة من الواقع وراء خطبتي “أريد أن أتزوج”…!

صفوى: فيصل هجول
بعظمة لسانه؛ اعترف مصطفى آل غزوي بأن خطبته التي ألقاها، مساء البارحة في مسابقة التوستماسترز، تستند إلى قصة حقيقية عايشها. وبُعيد فوزه بالمركز الأول في فئة الخطبة الفكاهية قال لـ “صُبرة” إن “القصة حقيقية”، مشيراً إلى ما قاله على خشبة المسرح، عن رفض قرابة 20 فتاة الزواج من شاب عاش الحلم تلو الحلم آملاً في الزواج.
القصة حقيقية، ما يعني أنه وجد مادةً خصبة لجعلها خُطبة، أوصلته إلى المركز الأول بين 5 متنافسين، في مسابقة “البحر” ضمن منطقة 23 التي تضم 4 أندية. وبالتالي أضاف فوزاً ثالثاً بالمركز الأول لرصيد ناديه “واحة القطيف” الذي حصل على فوزين مماثلين بواسطة زميله عبدالودود الزيداني.
القصة مؤثرة، وصاحبها تخيل أنه تزوج حتى أنجلينا جولي، بعد سرقته أحلام الزواج ورومانسياته، إلى تخيلاتٍ بلا حد، وصلت إلى حدّ أنه كلما صادف فتاة تخيلها زوجته. لكن الواقع المرّ وضعه أمام قرابة 20 جدار رفض اصطدم به الواحد تلو الآخر بسبب وضعه المادي الضعيف.
شرارة القصة اشتعلت غيرةً من شقيق صاحب القصة. كانا شريكي غرفة واحدة. الشقيق مرتبط بخطوبة، وفي كل ليلة؛ يراقب أخاه وهو غارقٌ في رومانسيات الخطوبة، فما كان منه إلا أن يجرّب الغرق.. عبر الزواج…
أول ما واجهه الشاب هو ضحك والديه، بعد إخبارهما برغبة الزواج. قالا له “”دبّر 100 ألف ونخطب لك”. وأمام راتب 2300 ريال؛ تضاعفت صعوبات الزواج، وحلّت التخيلات بديلاً عن الحقيقة، بدءاً من توهّم حبّ ممرضة قالت له في المستشفى “انتبه لحالك”، بعد تعرضه لمشكلة صحية، وصولاً إلى فتيات ظنّ أن كلّاً منهنّ أحبّته بسبب كلمة عادية، أو طلب صغير، أو معاملة طيبة، مروراً بوجوه سينمائية لا أمل حتى في الالتقاء بها..!
بقيت صعوبات الزواج قائمة، ومن بيت إلى آخر؛ واجهت والدته اعتذارات الناس عن قبوله زوجاً لبناتهن.. وصل العدد ـ حسب خطبته ـ إلى 20 فتاة..!
آل غزوي استحضر هذا البطل المسكين، وصنع منه خطبة فكاهية ذات مغزىً عميق جداً.. كأنه أراد أن يقول: أيها الناس خفّفوا أعباء الزواج على الشباب..!

تعليق واحد

  1. الحياة مليئة بالقصص الفكاهية الحقيقية
    لدرجة أننا نحاول أن نقلل من كم الكوميديا فيها.

    زميل عمل قال لي مرة بأنه تقدم لخطبة ٣٧ فتاة و كلهم رفضوا و صدمت من ذلك ! و آخرها تزوج من بنت جيرانهم التي لا يفصل عن بيتهم إلا جدار و من عائلة ثرية.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com