تغريدة بعد منتصف الليل.. خطوة جديدة لتحويل بلدية القطيف إلى “أمانة” لقاء للحسيني وعضوين سابقين في معهد الإدارة لمناقشة الهيكل التنظيمي

القطيف: صُبرة

كشف المجلس البلدي بمحافظة القطيف عن خطوة جديدة في طريق تحوّل بلدية المحافظة إلى “أمانة”، بنشره تغريدة ـ منتصف ليل البارحة ـ أشار فيها إلى لقاء رئيس البلدية مع فريق العمل المكلف إنجاز دراسة رفع المستوى التنظيمي للبلدية.

واكتفى المجلس بشرح صورة نشرها مع التغريدة، موضحاً أنها تضم رئيس البلدية المهندس محمد الحسيني ورئيس المجلس المهندس شفيق ال سيف ونائبه المهندس عباس الشماسي والعضو المهندس عباس الزاير، بمعية عضوي هيئة التدريس بمعهد الإدارة العامة سابقاً فوزي الحداد و حسن آل يحيى.

لكنّ المجلس لم يذكر شيئاً عن تفاصيل الخطوة الجديدة، باستثناء الإشارة إلى لقاء رئيس البلدية الحسيني الذي كان يشغل ـ سابقاً ـ منصب أمين محافظة حفر الباطن قبل توليه بلدية القطيف.

ويسعى بلدي القطيف، منذ مدة، إلى تطوير مستوى العمل في البلدية إلى “أمانة محافظة”، سعياً إلى استقلالها الإداري والمالي وتوسيع صلاحياتها وربطها بوزارة الشؤون البلدية والقروية مباشرة، دون العودة إلى جهة مرجعية أدنى من الوزارة.

وبلدية القطيف هي ثاني مؤسسة خدمة من نوعها على مستوى المملكة العربية السعودية بعد بلدية جدة. تأسست عام 1346هـ، بأمر من الملك عبدالعزيز، رحمه الله، الذي كلّف الشاعر خالد الفرج تأسيس بلدية في الحاضرة الوحيدة في الساحل الشرقي السعودي وقتها، قبل ظهور مدن الدمام والظهران والخبر والجبيل.

وبقيت البلدية مستقلة إدارياً ومالياً حتى 1406، حيث رُبطت بـ “أمانة مدينة الدمام”، حسبما كان اسمها وقتها، ثم استعادت البلدية جزءاً من استقلالها المالي والإداري في دورة المجلس البلدي الأولى، بسعي من المجلس نفسه.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com