[مثل قطيفي] عَطَوْه قفقافَهْ وِتْلَمّسَوْا كـِفْلَهْ…!

القطيف: صُبرة

الـ “قفقاف” ـ في لهجة القطيف ـ هو خَلال الرطب اليابس. وهو جمع، والمفردة “قفقافهْ”. وهو يختلف عن “الحشَف“، لأن “الحشف” للرطبة، و “القفقاف” للخلال الأخضر. وكلاهما يابس ولا يأكله البشر، بل يوضع مع علف البهائم.

والمثل يُشير إلى قصة ساخرة، قد تكون حقيقية وقد لا تكون. ومعناها أن أناساً أعطواً خروفاً “قفقاف” فأكله، ثم ذهبوا إلى كفل الخروف وتلمّسوه ليتأكدوا من أن الغذاء قد فعل فعله في تسمين الخروف..!

المثل مُستلهم من البيئة الريفية، ومن دلالات النخل تحديداً. ويُضرب في مواقف كثيرة، بينها:

  • من يطلب نتيجة عاجلة لفعل له. أو من يظنّ أن نتائج عمله ستكون سريعة.
  • من يظنّ أن في فعله فائدة، لأن “القفقاف” حشف يابس غير مفيد غذائياً.

وهناك صيغة أخرى لهذا المثل، تقول:

عطوه صرّة قَتْ وتلمسوا كفله.

والقت هو البرسيم.

مزيد من صور القفقاف

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com