“خيرية القطيف” تستهدف أكثر من 3 آلاف أسرة بـ “السلة الرمضانية” تعزيز لجنة "إعمار" للاعتناء بإعادة ترميم المساكن بالمحافظة

القطيف: ليلى العوامي

قررت حملة “رحماء”، التابعة لجمعية القطيف الخيرية، مضاعفة جهودها وبرامجها، خلال شهر رمضان المقبل، بهدف تقديم مساعدات لأكثر من 3 آلاف أسرة بالمحافظة، مقارنة بـ1070 أسرة شملتها مساعدات شهر رمضان الماضي.

وافتتحت الحملة في نسختها الرابعة، مساء أمس، وذلك في مجمع سيتي مول القطيف، واشتملت على  12 ركناً تعريفياً، بعدد لجانها الخدمية، بوجود نخبة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وذكرت فرات آل خليف، إحدى المتطوعات بالجمعية لـ”صبرة” أن “برنامج السلة الرمضانية في العام الماضي استهدف1070 أسرة، أما في رمضان المقبل، فقد قررنا مضاعفة الجهود، وزيادة عدد المبادرات، لتوسيع نطاق مساعدات السلة الرمضانية، لتشمل نحو 3075 أسرة، وربما أكثر، معتمدين على أصحاب الأيادي البيضاء من محبي فعل الخير”، مؤكدة أن “محافظة القطيف مليئة بمثل هؤلاء الذين اعتادوا على مساعدة الآخرين في السر والعلن”.

إلى ذلك، أوضحت فاتن الشيف (متطوعة) أن من ضمن خطط الجمعية المستقبلية، دعم المشاريع الصغيرة للمستفيدين، بالإضافة إلى عمل شراكات مجتمعية، لتدريب وتوظيف أبناء الأسر، بالتنسيق مع جهات التوظيف في المنطقة”.

افتتح الحملة رئيس جمعية القطيف الخيرية عصام الشماسي، الذي قال: “الحملة تعزز فعل الخير في المحافظة من خلال الأركان الـ12، فضلاً إلى وجود عدد من المتطوعات اللائي أخذن على عاتقهن أن يكن جسراً بين المجتمع والعمل الخيري، وسفراء خير ومحبة لتسويق الفعاليات الخيرية المصاحبة لهذا المهرجان الجميل”.

من جانبه، قال نائب رئيس الجمعية عبدالمحسن صالح الخضر إن “حملة رحماء تسلط الضوء على آليات التنفيد داخل اللجان”. وأضاف “لدى الجمعية لجنة محورية، وهي لجنة إعمار التي تعنى بإعادة وترميم المساكن”. وأضاف لـ”صبرة”: “نرى اليوم الأهداف تتحقق، من خلال خطوات نوعية ورائدة، بوجود شراكات حقيقية في المجتمع، كما أن هناك تفاعلاً كبيراً وتواصلاً بين الكيان الخيري وأفراد المجتمع”.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com