وفاة ملاعب جديدة تقرع ناقوس الخطر في القطيف المتروك سقط في حلة محيش في رابع حالة وفاة منذ بداية العام

28 حالة وفاة للرياضيين منذ 1986

القطيف: شذى المرزوق

أمضت بلدة حلة محيش ليلة البارحة حزينة على رحيل الشاب جعفر المتروك الذي فاجأه الموت أثناء ممارسته لعبة كرة القدم في أحد ملاعب الحواري. وقال الدكتور نبيل الخنيزي إن إسعاف الهلال الأحمر وصل إليه وهو ميتٌ، وقد حاول جهاز الإسعاف إنعاشه في الطريق، لكنه وصل إلى المستشفى وقد فارق الحياة.

والدكتور الخنيزي ليس جهة إسعافية، لكنه تلقّى اتصالاً من شخص يعرفه كان في الملعب.

وبوفاة المتروك يرتفع عدد الشبّان الذين توفوا في ملاعب القطيف إلى 4 منذ بداية العام الجاري 2019م، و 5 من ديسمبر 2018، وهي الحالة الـ 28 منذ 1986 في القطيف، حسب استقصاء صُبرة.

وكانت آخر وفاة للمواطن أحمد السلامي الذي توفي في أحد ملاعب سيهات في الـ 4 من أبريل الجاري.

ومن جهته جدّد الدكتور نبيل الخنيزي مطالبته بحمل وفيات الملاعب في القطيف على محمل الجدّ، بتأهيل فرق الحواري والأندية للتعامل مع حوادث الملاعب تأهيلاً مناسباً. ويعمل الخنيزي على مبادرة تدريب كوادر الرياضة على الإنقاذ والإنعاش القلبي والرئوي. وقال إنه وصل إلى المتروك بعد ربع ساعة من سقوطه.

الإسعاف الذي نقل المرحوم المتروك

وفيات في ملاعب القطيف

بين 1406 ـ 1440

القديح

  •     موسى الجنبي ١٤٢٩
  •     عبدالله ال جميع
  •     فاضل الناصر ١٤٣٨
  •     عبدالعزيز الشاعر
  •     موسى الشيخ ١٤٣٨

ام الحمام

  •     عبد العزيز المرهون ١٤٣٨

القطيف

  •     عبد المجيد الدبوس ١٤٣٧
  •     مصطفى سليم ١٤٣٨
  •     فايز عبدالله مكي الغانم ١٤٣٧

  الجارودية

  •     محمد مرزوق ال خليف ١٤٣٦
  •     عبد العزيز السليمان ١٤٣٨

سيهات

  •     عبد الكريم شاخور ١٤٠٦
  •     زكي المطرود ١٤٣٤
  •     سعيد الخرداوي
  •     نجيب الخرداوي
  •     علي الخرداوي
  •     محمد ال حمود
  •     علي منصور الحكيم: 1422.
  •     علي السالم ١٤٣٩
  •     عبد الله الجاروف ١٤٤٠
  • أحمد السلامي: 1440.

صفوى

  •  فيصل عاصف الحسن ١٤٣٩
  • صالح محمد العجاج: 1440.

تاروت

  •     علي محمد آل محمد حسين ١٤٣٦
  •    هاني علي سلمان آل سالم ١٤٣٦
  •   عادل عوجان

العوامية

  • محمد عبدالله التحيفة: 1440

حلة محيش

  • جعفر المتروك 1440.

 

‫3 تعليقات

  1. أؤيد الدكتور نبيل الخنيزي بأن الحل الأنجع والأشمل هو إقامة دورات إنعاش قلب ورئة في مناطق القطيف طوال العام حتى تزيد نسبة احتمال وجود متدرب أو أكثر في كل مباراة وبالطبع وجود المتدرب قد لا يمنع الوفاة التي تتعدد أسبابها ولكنه يبقى أفضل من لا شيء كما أن هناك جهاز أوتوماتيكي صاعق للقلب ليعيد الكهرباء الطبيعية في حالة رجفان البطين أو اعتلال ضربات القلب التسارعي الأذيني أو البطيني وهو يقوم بالتشخيص والصعق بدون تدخل بشري لكنه غالي الثمن جدا.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com