نشيد وطني بلغة الإشارة يخطف الأضواء في “مشروعي مفتاح مستقبلي” 15 ركناً ومبادرتان تنافست في عرض المشاريع

 القطيف: ليلى العوامي

دخل 15 ركناً في التربية الأسرية، ضمهم معرض “مشروعي مفتاح مستقبلي” الذي أقيم في مجمع الأمير جلوي بعنك، في منافسة قوية، في عرض تفاصيل المشاريع التي ابتكرتها طالبات، تحت إشراف معلماتهن. وشهد المعرض حدثا، لفت أنظار الجميع إليه، وهو إلقاء النشيد الوطني للمملكة العربية السعودية، بلغة الإشارة من طالبات الثانوية الأولى بصفوى، وتضمن المعرض طرح مبادرتين، الأولى بعنوان “بسمة تعيد الحياة” للمعلمة منال عبدالعال من متوسطة التوبي،  والثانية مبادرة “ترولي سلطة” للمعلمتين أمال كالي وأمل الطليحان من المتوسطة الأولى بأم الحمام.

 أقيم المعرض أمس الأول، بحضور المساعدة للشؤون التعليمية بمكتب تعليم القطيف نورة بنت عوض الخالدي، التي قالت في كلمة لها: “إنه يوم مميز، وعلينا أن نسعد بإنجازنا، وأن نقف ونستمتع بما أنجزنا”، مضيفة “التربية الأسرية تمس حياتنا جميعاً، وهي لمصلحة الفرد والمجتمع”. وشكرت الخالدي مشرفات القطيف على هذا الإنجاز، نظرا لأهميته على مستوى المنطقة الشرقية، مؤكدة على أن “المخرج الأساسي قد تحقق في هذا المعرض، بحضور 70% من الطالبات”. وقالت “وهذا إن دلَّ على شيء، فهو يدل على حرص الجميع على تحقيق الإنجاز”.

وشكرت المشرفة التربوية سميرة الحارثي في كلمة لها، الحضور، وأكدت حرص الجميع على أن تكون المشاريع التي تم عرضها نواة لمشاريع محترفة، تساهم في بناة الوطن، وتساعد الطالبات على استيعاب متطلبات العصر”.

وأشادت الحارثي بأهمية هذه المسابقة، التي كان لها الأثر الفعال في شحن همم الطالبات والإرتقاء بهم”. وأوضحت المشرفة التربوية وفاء العفيجي أن “هدف المعرض هو “غرس ثقافة المشروع لدى الطالبات، وأنا أعتبره نواة لمشاريع معرفية أو خدمية لبناة المستقبل”.

 

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com