مرشدة أسرية لنساء سيهات”: الملفات المفتوحة قنبلة تهدد حياتكن الزوجية فصّلت الحديث عن 10 "تاءات" لعلاقة ناجحة

سيهات: صبرة

حددت المرشدة الأسرية زهراء علي آل خليفة، مساراً محدداً، ينبغي على الأزواج السير فيه، إذا رغبوا في حياة زوجية هادئة، محذرة من إبقاء ملفات المشكلات بين الزوجين مفتوحة دون حل، واصفة ذلك بأنه قنبلة موقوتة، قد تنفجر وإن طال الزمان.

واستعانت آل خليفة، خلال ورشة عمل بعنوان “همسات للمتزوجات”، نظمتها جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية، بقصص واقعية وأخرى من الموروث الشعبي، للتأكيد على أهمية التفاهم والتعاون بين الزوجين، لضمان حياة زوجية سعيدة. وأكدت أن السعادة لا تأتى بما يملكه المرء، بل تأتي بمقدار الرضا والسلام الذى يحمله في قلبه، والرضا بما منحه الله له.

وأبانت آل خليفة مفهوم المودة والسكن بين الزوجين، وباستعراض خطوات من شأنها تنمية الحب والمودة، وقالت إنه يتعين على الزوجين حل كافة الإشكالات فيما بينهما، والأمور العالقة التي لايتقبلها كل طرف من الآخر.

وعرفت بعقد الحياة الزوجية، وقالت هو “ارتباط رباني، وميثاق غليظ، كما هي مودة ورحمة، وهي كذلك التقاء روحي وجسدي، وذلك ما يجعلها رسالة سامية ومهمة عظيمة، لا بد فيها من الوصول للاستقرار الأسري، بالتذكر أنها هدف ديني قبل أن يكون شخصيا، لذا فالزوجان مطالبان بفهم الحقوق لإنجاح الأسرة، ومنها المشترك، ومنها حق الزوج على زوجته، ومنها ما هو حق للزوجة على زوجها”، لافتة إلى أن “عدم الوعي بالحقوق الزوجية سواء كان مشتركاً أو خاصاً يسبب شرخاً عظيما في بناء الأسرة، كما أن التقصير فيها يؤثر سلباً على تصور الأبناء للأسرة وعلى حياتهم الزوجية مستقبلاً”.

وذكرت أن “المشكلات الزوجية “موجودة في كل أسرة، ولكن التعامل معها هو ما يجعل منها إما ملحا يضفي على الحياة نكهة وعمقاً، وإما تصبح سماً يقتل الزوجين وتشتت الأبناء وتفكك المجتمع”، مضيفة بأن “المشكلات يمكن توقعها ومن ثم تلافيها قبل حدوثها، وما يساعد على تلافيها هو فهم نفسية الطرف الآخر، فغياب الهدف وعدم التكافؤ والقلق والغيرة والإحباط وسوء التعامل وغياب لغة الحوار وضغف المهارات، وكذلك مشكلات الأهل والعوارض الاقتصادية، والصحية والتغيرات الفكرية، كل ذلك من شأنه زيادة حدة المشاكل، إن لم يتم مواجهتها وعلاجها بالحوار، ووضع الحلول والصبر”.

واستعرضت آل خليفة التاءات العشر الإيجابية لإنجاح العلاقة الزوجية، وهي التعرف، التودد، التحاور، التفاهم، التعاون، التنازل، التسامح، التوافق، التواضع، وأخيراً التقبل. واختتمت حديثها بالتأكيد على الازواج التمسك بالايجابية لتدوم السعادة بينهما من أجل مجتمع آمن.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com