“جماعة الأفلام” تخرج من الظل إلى ضوء مركز التنمية وعود طموحة بالاستفادة من خبرة أكاديميات عالمية وتطبيقاتها

القطيف: غفران عويشير

بعد قرابة 4 سنوات، من تشكّلها ونشاطها المحدود في الظلّ، خرجت جماعة الأفلام بالقطيف إلى الضوء، وانضمّت إلى تشكيلة نادي الفنون بلجنة التنمية الأهلية في المحافظة. ومساء الليلة؛ أقامت الجماعة جلسة مفتوحة لتعرّف نفسها رسمياً، وتكشف عن خططها المستقبلية، علاوة على التعريف بالأعضاء الجدد ومهاراتهم واهتماماتهم وتطلعاتهم للجماعة. فضلاً عن دعوة المهتمين لعضويتها.

أقيمت الندوة، في لجنة التنمية الأهلية، وكشفت عن وجود 18 عضواً من الجنسين في الوقت الراهن، والأعضاء في ازدياد. وتتشكل هيكلياً من السيد فاضل أبو الرحى رئيساً للجماعة، ونائبه علي العبيدي، ويتولى مسؤولية العلاقات العامة إرادة العوامي، في حين يتولى الإعلام محمد العبيدي، والتسجيل صادق آل جميعان. إضافة الى مشاركة عباس الخميس، وسوزان المحاسنة، والمخرج حسين سلام، والمخرج سلطان الهنائي.

حضر الندوة حوالي 25 شخصاً من الجنسين. وبدأت بالتعريف برئيس النادي الجديد السيد فاضل أبو الرحى الذي قدم شرحاً لرؤية وأهداف وخطط  الجماعة المستقبلية. وبعد العرض المفصل؛ أتيح المجال لأسئلة الحضور و استفساراتهم.

وشارك عدد من الحضور بعرض تطلعاتهم لجماعة الأفلام بأعمال مستمرة وغير منقطعة. و صرح أبو الرحى بجديته و إدارة الجماعة بجمع المواهب المحلية من الأعضاء و تكوين طاقم متكامل و متعاون لإتمام أعمال ذات تركيز درامي.  كذلك شارك أبو الرحي بعض أهداف النادي التي تتضمن تطوير و اكتشاف مواهب الأعضاء عن طريق دورات، و ورش عمل ورحلات ميدانية. وأشار أبو الرحى إلى وجود تعاون في أعمال مستقبلية سواء من موارد أو طاقات بشرية مع الجماعات الأخرى مثل جماعة التصوير الفوتوغرافي.

وقبيل أيام صرح أبو الرحي لـ “صُبرة” بأن الجماعة تأسست في نهايات 2017، بعد الإعلان رسمياً في المملكة عن تأسيس دور للسينما، واعداً بأن تكون الجماعة ذات حضور وتأثير عملي في المجتمع، من ضمنها “التدريب الأكاديمي الذي يدرس ويدرب على أسس موجودة في أكاديمية عالمية في أمريكا وفرنسا”. كما سوف تهتم الجماعة بـ “الإنتاج في الدراما والأعمال الوثائقية”.

وهذه الليلة؛ قال عباس خميس لـ “صُبرة” إن الجماعة أُنشئت منذ أربع سنوات. و “تتطلع للكثير خصوصا أنه يبدو انفتاح جديد على الأفلام السعودية مؤخراً، والتلفزيون السعودي بدأ بعرض أعمال أفلام سعودية رسمياً، فأعتقد أنها قفزة كبيرة ستساعد جماعة الأفلام على الانطلاق. والعنصر النسائي يبدو متحمساً أكثر من العنصر الرجالي، ويبدو أنه سينتج أعمال جديدة ومختلفة عن العادة”.

وعن مصدر تمويل النادي قال الخميس إن “المصدر الرئيسي هو مبلغ الاشتراك من الأعضاء، ومن ثم مشاركات الرعاة. كذلك أهم شيء هو مشاركة المصادر بين الأعضاء والجماعات، هذا ما تقوم عليه جودة العمل”.

في السياق ذاته؛ قال صادق آل جميعان إنه “مهتم بالتمثيل والتصوير، وأطمح إلى كسب خبرة في الإخراج”. وعن تطلعاته لجماعة الأفلام بشكل عام؛ قال “أتطلع إلى أن تبرز أكثر وتنمّي الأعضاء وتجعلهم بمستوى جيد، وبهذا ستخرج افلام ونشاطات تفيد وتنمي المجتمع”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com