تفوُّق سعودي غير طيب.. الشرق الأوسط وأوروبا وراءَنا في.. السكّري..! مؤتمر في الخبر يدقُّ ناقوس خطر جديد.. ويحذّر من تحول المرض إلى وباء

الدمام: واس

كشف المؤتمر الثالث لمستجدات أمراض الغدد الصماء والسكر، عن خريطة انتشار مرض السكري في المملكة، مستعيناً بإحصاءات علمية تؤكد أن المملكة تعد الأعلى من بين دول منطقة الشرق الأوسط في الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، ومتساوية في نوعية الإصابة مع قارة أوروبا، بينما تتقدمها في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

جاء ذلك على هامش قيام نائب أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز أمس، بافتتاح المؤتمر، بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للغدد الصماء، وذلك بفندق الميرديان في محافظة الخبر.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء عبد العزيز التركي، أن “الجمعية تنبهت في العام 2015 م إلى تفشي مرض السكر قبل أن يصبح وباءً، حيث أقامت مؤتمرًا بعنوان “وباء السكري والسمنة 2030.. هل نحن مستعدون” سلطت فيه الضوء على مشكلة تفشي السكري والسمنة وارتفاع نسب الإصابة بهما، وإمكانية تحولهما إلى وباء في حال لم يتم السيطرة عليهما”.

وأفاد أن الجمعية “تعمل جاهدة من منع انتشار السكري والسمنة من خلال عقد المؤتمرات العالمية والعديد من ورش العمل، التي كان آخرها ورشة العمل التي نظمها التحالف السعودي لمكافحة الأمراض غير المعدية، الذي يضم ثماني جمعيات من ضمنها الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء”، مشيرًا إلى أن “المؤتمر هذا العام يهدف إلى نشر الوعي الصحي لدى الأفراد والأسر والمجتمعات بالمخاطر الصحية المتعددة للسكري والسمنة، والتأكد من توفير البنية التحتية لهذا الأمر المهم, لتجنب الوصول إلى حد الوباء”.

من جانبه، أوضح مساعد المدير العام للخدمات الطبية المساعدة الدكتور أسامة مدني، أن “الخدمات الصحية تتلقى اهتمامًا متواصلًا من حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظها الله – تماشيًا مع برنامج التحول الوطني، وصولًا إلى رؤية المملكة 2030، وما إقامة هذا المؤتمر بدعم من وزارة الصحة إلا دلالة واضحة على انتشار وتطور الخدمات الصحية والرقي بها”.

وبين الدكتور مدني، أن “مرض السكر يعدُّ من أكثر الأمراض المزمنة انتشارًا في هذا العصر، وإصابته للإنسان لأسباب مختلفة ما بين صحية وجسدية ونفسية”. وأبان أن “وزارة الصحة استحدثت العديد من البرامج أهمها “برنامج مسار لمرضى السكري” لتفادي حدوث المضاعفات الخطيرة للمريض، ومنها الفشل الكلوي، وتضرر شبكية العين، والأطراف السفلية، وارتفاع ضغط الدم، إضافة إلى العديد من الإصابات الأخرى، مما يترتب عن المضاعفات تضرر المريض، وهدر في الميزانية الصحية للمعالجة، والتي يمكن تفاديها.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com