مجلس الوزراء يشيد بيقظة رجال الأمن وجهودهم في إحباط عمل إرهابي بالقطيف وافق على لائحة المحافظة على الذوق العام

الرياض: صُبرة

أشاد مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ بالجهود التي بذلتها الجهات الأمنية، ممثلة برئاسة أمن الدولة، والتنسيق مع الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية، مما أسفر عن إحباط عمل إرهابي في محافظة القطيف، في عملية استباقية، وما نتج عنها من مقتل اثنين من المطلوبين أمنياً، والقبض على اثنين آخرين. وقال المجلس إن هذا يجسد حرص ويقظة وكفاءة رجال الأمن وقدرتهم – بعون الله وتوفيقه – على إحباط أي محاولات إرهابية قبل حدوثها لا سمح الله.

وفي بداية الجلسة، التي عقدت اليوم في قصر اليمامة بمدينة الرياض، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس، على نتائج زيارته الأخوية إلى مملكة البحرين ولقائه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين. إثر ذلك، استعرض المجلس نتائج زيارة وفد المملكة رفيع المستوى إلى جمهورية العراق ولقاءاته كبار المسؤولين، وأعمال الدورة الثانية لمجلس التنسيق السعودي ـ العراقي، التي عقدت في بغداد، وما تم خلالها من إعلان هدية خادم الحرمين الشريفين ـ رعاه الله ـ المتمثلة ببناء “مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز الرياضية” لأبناء العراق، وتقديم قرض من المملكة بمبلغ مليار دولار، للمساهمة في المشاريع التنموية لنهضة العراق، بالإضافة إلى مبلغ خمسمائة مليون دولار لدعم الصادرات، وافتتاح قنصلية المملكة في بغداد، يليها ثلاث قنصليات أخرى لاحقة في ثلاث مدن.

وأوضح وزير الإعلام تركي الشبانة، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن المجلس رحب بقرار تصنيف الولايات المتحدة الأمريكية للحرس الثوري الإيراني، منظمةً إرهابية، وعده خطوة عملية وجادة في جهود مكافحة الإرهاب، ويترجم مطالبات المملكة المتكررة للمجتمع الدولي بضرورة التصدي للإرهاب المدعوم من إيران.

وأشار مجلس الوزراء إلى ما تقدمه المملكة من استمرار الدعم للقضية الفلسطينية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والإنسانية، ومن ذلك تحويل الصندوق السعودي للتنمية قيمة مساهمة المملكة الشهرية لدعم موازنة السلطة الفلسطينية لشهري فبراير ومارس لعام 2019 بمبلغ 40 مليون دولار. وجدد المجلس ما أكدته وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية من التزام المملكة بدورها بوصفها قوة تسعى لتوازن أسواق الطاقة.

وبين الشبانة أن “مجلس الوزراء شدد على أن المحاولات المستمرة التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران لاستهداف المدنيين والمنشآت المدنية، من خلال الأعمال الإرهابية والأعمال العدائية التي تنطلق من محافظة الحديدة، في وقت يلتزم فيه التحالف بوقف إطلاق النار في الحديدة على النحو المحدد في اتفاق استوكهولم؛ تمثّل محاولةً استفزازية من الميليشيا، لقوات التحالف للقيام بعمليات عسكرية في محافظة الحديدة”.

واطلع المجلس على ما تضمنه الاجتماع السنوي الـ44 لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بمدينة مراكش، من إشادة بالاهتمام الذي يلقاه البنك من المملكة العربية السعودية، من خلال المبادرات التي يقودها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، التي تهدف إلى تعزيز دور ريادة الأعمال والإبداع من خلال مؤسسة “مسك”، وكذلك الدعم الذي أعلنته المملكة في القمة العربية في الظهران بتخصيص مبلغ 150 مليون دولار لدعم الأوقاف الإسلامية في القدس واختيار البنك الإسلامي للتنمية لإدارته.

بعد ذلك، أصدر مجلس الوزراء عدداً من القرارات، أبرزها الموافقة على اتفاقيتين بين حكومة المملكة  وحكومتي كل من: جمهورية الصومال الفيدرالية، وجمهورية القمر المتحدة ، في مجال خدمات النقل الجوي، والموافقة على اتفاقية الخدمات الجوية بين المملكة وحكومة جمهورية زامبيا، والموافقة على مذكرة تفاهم بين الإدارة العامة للتحريات المالية السعودية (سافيو) برئاسة أمن الدولة ووحدة التحريات المالية الكورية (كوفيو) في جمهورية كوريا، بشأن التعاون في مجال تبادل المعلومات الخاصة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب والجرائم ذات الصلة. والموافقة على الترتيبات التنظيمية لمركز برنامج التحول الوطني، والموافقة على حذف عبارة “مدى فترة لا تزيد على أسبوعين” الواردة في الفقرة (1) من المادة (20) من اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والموافقة على لائحة المحافظة على الذوق العام، والموافقة على إضافة ممثل لوزارة الثقافة إلى عضوية اللجنة الوطنية للأسماء الجغرافية. بعد ذلك، وافق مجلس الوزراء على تعيين وترقيتين للمرتبة الـ14.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com