“فراشة الحياة”.. بيتٌ طبّي يُؤمنُ بمباديء عالمية في الرعاية الشاملة فكرة خلّاقة أطلقها الدكتور نايف الدبيس ونجحت في ضمّ 2000 طفل إلى خدماتها

الدكتورة نهاد الجشي: الخدمات الأساسية حق لكل إنسان

سيهات: فاطمة المحسن

على طريقته الخاصة؛ احتفل مركز فراشة الحياة الطبي بسيهات بيوم الصحي العالمي، مساء أمس، بحفل افتتحته عضو مجلس الشورى الدكتورة نهاد الجشي. اليوم العالمي يصادف الـ 7 من شهر أبريل من كل عام. وعمل الحفل على بلورة مفاهيم جديدة ومتطورة للخدمات الصحية الأساسية الحديثة.

وفي كلمتها أكدت الدكتورة الجشي “أهمية الخدمات الصحية الأساسية، باعتبارها حقاً، ينبغي أن يحصل عليه الفرد بالطريقة اللائقة كإنسان مكلّف على وجه الأرض”، موضحة أن “الصحة العامة على المستوى الدولي، تعتبر أهم ركيزة، يحتاج إليها الإنسان”.

من الأمومة

وذكرت الجشي أن “الخدمات الصحية الشاملة، لا يقتصر تقديمها على المؤسسات الحكومية، بل تأتي من تعاون المجتمع، على مستوى الأفراد والمؤسسات، ليسعى الجميع إلى توفير الخدمات الصحية الأساسية المقرّ بها دولياً، مثل التوعية، والتغذية، وتوفير مياه الشرب، والتطعيم، ومكافحة الأمراض السارية، وعلاج الأمراض الشائعة، وتوفير الأدوية الأساسية، وتقديم خدمات الأمومة والطفولة”.

ووصفت الجشي مركز فراشة الحياة الطبي، بأنه “قد آمن بالمبادئ الأولية، وعلى أساسها، انطلق الانطلاقة الأولى، وحقق معظم الأهداف المدرجة أممياً والمطبقة في جميع أنحاء العالم”. وقالت: “يأتي ذلك مما لمسته عن الجو الأسري، الذي يتسم به المركز، وهو أول عنصر من عناصر تكامل القوة الداخلية للطاقم الطبي، ليستطيع تحقيق الهدف المنشود من عمله”.

تطبيق مباديء

ومن جهتها عبرت الدكتورة منى السيهاتي، المشرفة على عيادة الطب النفسي للأطفال واليافعين بالمركز، في كلمتها، عن سعادتها بمشاركة العالم للاحتفال بمبادئ وقيم الرعاية الأولية، في مفهوم الصحة العامة.

ودعت إلى “التكاتف من أجل نشر هذه المبادئ، وتطبيق معانيها”، مستندة على أن “الصحة للجميع والمساواة في الوصول للخدمات الصحية، وتحقيق الرعاية الأولية الشاملة للجميع، مطلب مهم، بغض النظر عن العمر واللون والقدرة الاقتصادية والموقع السكني بأي بقعة في هذه الأرض”.

وطرحت السيهاتي رؤية مركز فراشة الطبي منذ التأسيس بأن يكون “بيتاً طبياً، تجتمع فيه مقومات الرعاية الصحية الأولية للطفل والأسرة، وتتكامل فيه الرعاية الموجهة لكل الجوانب الجسدية والغذائية والنفسية والاجتماعية”.

وأعلنت عن “وصول رعاية المركز لأكثر من 2000 طفل وطفلة، بمختلف الأعمار، وتم تقديم حزمة متنوعة من الرعاية للأسنان والمشكلات العضوية والاستشارات السلوكية والنفسية والغذائية”.

ثقة الأمهات

واختتمت السيهاتي كلمتها بأن “الطموح لا يتوقف عند حد معين، وأدعو الجميع لتحقيق مزيد من أشكال الرعاية الصحية الأولية، لأكبر عدد من الأطفال بكل أعمارهم من بعد الولادة حتى اليافعين واليافعات”. وشكرت السيهاتي كل الآباء والأمهات على ثقتهم ووعدت بتقديم المزيد من العطاء بما يخدم المنظومة الصحية لأفراد المجتمع.

تجربة أب

ومن زاوية مقابلة؛ عبّر خالد الخنيزي (ولي أمر أطفال مسجلين في المركز)، في كلمة ألقاها في المحفل، عن شكره وامتنانه، للجهود المقدمة من إدارة مركز فراشة الحياة الطبي. وتحدث عن تجربته التي أكملت عامها الأول، وقال: “الرعاية الصحية لي ولأسرتي على قدر عال من الاحترافية والأريحية في التعامل، بدءاً من منطقة الاستقبال، وصولاً إلى المستوى العالي من الأطباء والأخصائيين بالمركز”.

واختتم الحفل، بكلمة للدكتور نايف الدبيس، شكر فيها كل من حضر، وخص  الدكتورة نهاد الجشي أستاذته منذ بداية التحاقه بالدراسة، وحتى تخرجه طبيبا. وتم سحب جائزتين لطفل وطفلة بعلاجهما بالكامل، طيلة فترة طفولتهما.

(تصوير: فاطمة المحسن)

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com