إنتخابات غرفة الشرقية لوحة على شاكلة وطن

جمال آل حمود

 

 أيام غير مسبوقة عاشها كثيرون من ابناء المنطقة الشرقية مواطنون ومقيمون جنباً إلى جنب وعلى حد سواء . إذ شهدت هذه الأيام ، والتي هي أشبه بعرس جماعي مواقف وأحداث أضافت إلى هذا العرس بعداً آخر كان له كبير الأثر في إضفاء الجمالية وبث الفرحة الغامرة في نفوس من تواجدوا وشهدوا الحدث .

فعلى مدى خمسة ايام جرت خلالها إنتخابات أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية عاش المرشحون والناخبون والإعلاميون وفرق العمل وكامل الطاقم المكلف الإشراف على عملية الإنتخاب يشاركهم جمهور من أبناء المتطقة عرساً فريداً وغير مسبوق . وقد رسموا لوحة جميلة على شاكلة الوطن . فقد اتسمت عملية الإنتخاب هذه بالأريحية بين المتنافسين والتواد والتحاب ، وعكست من خلال الحضور البشري صورة مصغرة عن الوطن بكل تلاوينه وتكاوينه . وكانت مظاهر الأخوة والتلاحم أبرز سمات هذه الإنتخابات في دورتها الحالية . هذا المشهد كان لافتاً وموضع ترحيب وسعادة ، وكان الحديث الذي لم يغب عن ألسنة جميع من حضر هذه العملية إن مشاركاً أو من الجمهور . إذ بدى لافتاً حضور الكثيرين ممن لا علاقة لهم بعملية الإنتخاب بكل تفرعاتها ، إنما كان حضورهم لمتابعة الحدث عن كثب والمشاركة في حالة الفرح التي اتسمت بها هذه الأيام وهذه العملية والتي عاشها الجميع .

ولم يكن من الصعب على المتابع أن يتبين هذه الحقيقة من خلال رؤية المرشحين في تزاورهم وتجمعهم وأحاديثهم ، ومن خلال حالة الإندماج التي حدثت بين فرق عمل الناخبين ، ومن خلال استشراف ردات الفعل سواء من كبار الحضور والفعاليات أو من خلال الجمهور والذي كان يعبر بعفوية وتلقائية عن حالة السعادة والفرح الذين ولدتهما هذه العملية .

نعم بإمكاننا القول أنها كانت إنتخابات على هيئة وطن . وطن نحبه ونحافظ عليه ويسكن أرواحنا وقلوبنا .

وهما أود أن أتقدم بالتهنئة للذين أعلنت أسماؤهم كأعضاء في المجلس الجديد ونرجو لهم من الله التوفيق والسداد ، ونعقد عليهم آمالاً كباراً في أن يقودوا عملية التحديث بما يتوافق مع الرؤية الوطنية الجديدة . كما نشكر ونثني ونشد على أيدي الأصدقاء الذين لم يوفقوا لدخول المجلس الجديد على حضورهم الجميل والمكمل لروعة وجمال هذه العملية سائلين الله أن يوفقهم في الدورات القادمة بإذنه تعالى .

كلمة شكر مستحقة إلى فريق العمل المكلف بالإشراف وإدارة العملية الإنتخابية ، وإلى الناخبين ، وفرق عمل المرشحين ، ورجال الأمن الأعزاء الذين بدلوا جهداً لافتاً من أحل سير العملة الإنتخابية بيسر وسهولة وحفظ وأمن الجميع .

كلمة شكر معطرة لذلك الجمهور الذين لم يحضروا كناخبين أو من فرق عمل المرشحين ، بل حضروا ليضفوا على هذه العملية جمالاً يكمل الصورة الإبداعية والجميلة لمنطقتنا الحبيبة وعرسها الأبهى .

تحياتي .

أخوكم المحب جمال بن عبد الكريم آل حمود

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com