3 تطلعات و27 مبادرة تترجم هوية وزارة الثقافة وتوجهاتها

الرياض: واس

وعدت وزارة الثقافة ـ ضمن توجهاتها ورؤيتها الجديدة، لتعزيز رؤية المملكة 2030 ـ بانها ستقود جهود تنمية القطاعات الثقافية والفنية في المملكة، بما يثري نمط حياة الفرد، ويشجّع على التعبير والحوار الثقافي. ودشنت الوزارة توجهاتها ورؤيتها في حفل أقيم بمركز الملك عبد العزيز التاريخي بالرياض أمس، بحضور وزراء ثقافة عرب ومسؤولين ومثقفين ودبلوماسيين، ووسائل الإعلام.

وتتطلع الوزارة، التي أنشئت في شهر رمضان 1439 هـ (الموافق يونيو 2018م) بموجب الأمر الملكي الكريم أ/217،  للعمل مع جميع أفراد المجتمع السعودي، إلى بناء قطاع ثقافي مزدهر، وتوفير بيئة تشجع المبدعين والموهوبين، الذين يؤكد الوزير الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، إنهم كثرٌ في المجتمع السعودي. وقالت الوزارة إن ما تعرضه هو رؤيتنا وتوجهاتنا لدعم تحقيق رؤية المملكة 2030 في إطار ثقافي يحتفي بالهوية الوطنية المتميزة، ويحرص عليها كمصدر فخر واعتزاز.

وتعتمد رؤية وتوجهات الوزارة على ثلاثة تطلعات رئيسة هي: تكريس الثقافة كنمط حياة، والثقافة من أجل النمو الاقتصادي، والثقافة من أجل تعزيز مكانة المملكة الدولية. كما تضمّنت الإعلان عن 27 مبادرة لتحقيق هذه التطلعات، التي تعد أول حزمة من المبادرات.

ومن أبرز المبادرات المعلنة: “تأسيس مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، وإنشاء صندوق “نمو” الثقافي، وإطلاق برنامج الابتعاث الثقافي، وتطوير المكتبات العامة، وإقامة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي”. وتنتمي هذه المبادرات الـ27 إلى 16 قطاعًا ثقافيًا تخدمها الوزارة وهي: اللغة، والتراث، والكتب والنشر، والموسيقى، والأفلام والعروض المرئية، والفنون الأدائية، والشعر، والفنون البصرية، والمكتبات، والمتاحف، والتراث الطبيعي، والمواقع الثقافية والأثرية، والطعام وفنون الطهي، والأزياء، والمهرجانات والفعاليات، والعمارة والتصميم الداخلي، والتي تُشكّل في مجموعها كل المسارات الثقافية التي تنشط فيها المواهب السعودية في مختلف مناطق المملكة.

وستتولى الوزارة الإشراف على هذه القطاعات عبر 11 كيانًا جديدًا، سيتم إنشاؤها لمتابعة ودعم تنفيذ المبادرات. ويعد الحفل بمثابة “الإطلاق الرسمي” للوزارة. وتتمثل رسالتها في تمكين المشهد الثقافي السعودي بما يعكس حقيقة الماضي العريق للمملكة، ويساهم في السعي نحو بناء مستقبل يعتز بالتراث، ويفتح للعالم منافذ جديدة ومختلفة للإبداع والتعبير الثقافي, ويمكن الاطلاع على النصّ الكامل لرؤية وتوجهات وزارة الثقافة على الموقع الإلكتروني الخاص بالوزارة.

وعكفت الوزارة على الوصول إلى أفضل نظام لتطوير قطاع الثقافة، بما يحقق أهدافها ضمن برامج «رؤية المملكة 2030»، ويجعل من الثقافة أسلوب حياة ورافداً مهماً في الاقتصاد الوطني. وتحتوي رؤية وتوجهات الوزارة على مبادرات متنوعة، تغطي جميع اتجاهات النشاط الثقافي، وتشتمل على دعم كيانات وقطاعات ثقافية؛ بهدف تمكين كل المنتسبين للمجال الثقافي من ممارسة إبداعاتهم، وتوفير منتج ثقافي مميز يساعد على رفع مستوى جودة الحياة في جميع مناطق المملكة.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com