[سيهات] فوزي المعلم.. ينال خاتمته مُعتمراً مُحرِماً.. في مكة

سيهات: صُبرة

خِتامُه عُمرة رجبية.. على هذا اختتم فوزي أحمد المعلم حياته، صباح اليوم، في مكة المكرمة، وهو ما زال بلباس إحرامه. وقد انتشر نبأ وفاة المعلم في مدينته سيهات، فيما نعاه ابن خالته المسرحيّ محمد الحلال وتلقّى التعازيَ. ويبلغ المعلم الـ 57 من العمر، وأمضى معظم حياته في العمل المصرفيّ في بنك الرياض.

وقد أنجب ولداً وبنتاً. والراحل هو ابن شقيقة الفنان التشكيلي كمال المعلم. وقد عُرف المرحوم برقيّ أخلاقه وبرّه بوالدته التي توفيت قبل أشهر.

“صُبرة” تتقدم بخالص العزاء والمواساة للتشكيلي المعلم والمسرحي الحلال، ولأسرة المعلم في هذا المصاب، وتضرع إلى الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com