[صفوى] جداريات “عبير” و “لُجين” ترحب بمراجعي “صحّي الفارابي” عمل تطوّعي استغرق 3 أسابيع وهيّأ المكان لمرح الأطفال

صفوى: أمل سعيد

لم تتوقع لجين البشري وعبير الصلاح أن تتحول ألوانهما إلى سبب لدهشة طفل وسعادته أو ترنيمة لهدهدة رضيع يبكي.لكن ذلك ماحدث في مركز صحي الفارابي بصفوى.

الثنائي التشكيلي، لجين وعبير، تطوّعتا لتنفيذ جداريات رسم في المبنى، وما إن بدأتا بضرب فرشتيهما على الجدار حتى تلمستا الفرق الذي بثته الألوان في نفوس مراجعي المركز وبالأخص الأطفال منهم.
تقول لجين “في البدايه كان رسما لتجميل جدار، أو لنقل كان عملا تطوعيا خالياً من ذلك الحس التفاعلي، ومالبثت أن رأيت تفاعل المراجعين مع مايرونه، كانت خطوات الرسم الواضحة في الجدار تزيد من انبهار الأطفال، وتشعل حماسهم للرسوم التي يرونها، والألوان المتناثرة تملأ وجوههم سعادة، كل ذلك كان ينتقل إليّ ويتحول إلى إحساس ينفخ في الرسومات روحا ويهبها الحياة”.

أما عبير الصلاح فتصف احساسها وهي ترسم “حين أرسم.. أغمس فرشاتي في أعماق روحي فتتشرب بالحب والسعادة، وكنت على يقين أن هذه المشاعر ستصل لكل من يراها، تحفزني دهشة طفل أو نظرة استحسان من أم، وبالرغم من ضغط المسؤوليات وضيق الوقت إلا أنني أفقد الإحساس بالزمن وأسترسل مستمتعة باللحظة، أحببت كوني جزءاً فعالاً في المجتمع؛ أنشر البهجة بطريقتي الخاصة”.

وتكمل عبير “كنت أعمل من ساعتين الى ثلاث ساعات في اليوم،وبسبب ظروف عملي لم أستطع الإنجاز بالسرعة المتوقعة؛ لذا تحملت صديقتي لجين القدر الأكبر من الجهد في جميع المراحل.. من حيث التخطيط والتجهيز والإنجاز”.

عملت الرسامتان مايقارب 3 أسابيع، أنهتا خلالها غرفة التطعيم والممر المؤدي إلى عيادة الأطفال، وصالة الانتظار، ومازال أمامهما ماينجزانه.
لجين البشري وعبير الصلاح متطوعتان ضمن فريق بصمة خير، شاركتا في تجميل وتزيين حدائق مدينة صفوى.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com