القطيف تودع موسم “الدروزات”.. وتستقبل الربيع

فعاليات متعددة في "أسبوع البيئة"

 

من أيمن القلاف، سنابس

تودع محافظة القطيف “موسم المدرزات” بفعاليات أسبوع البيئة، الذي ينظمه مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القطيف على ملاعب وباحات نادي النور بسنابس، الواقعة في جزيرة تاروت بمحافظة القطيف والذي يشتمل على إقامة العديد من الأركان البيئية والزراعية والعديد من الفعاليات المتنوعة التي تستهدف كافة شرائح المجتمع بما فيها الأطفال.

“الدروزات” أو “المدرزات”، تختلف التسمية، ولكن هي الفترة الزمنية الوحيدة التي تتساقط فيها أوراق بعض الأشجار مع نهاية الشتاء،  ودخول الربيع والتي تصادف شهر مارس من العام الميلادي، ويتم فيها زراعة الأغصان وتطعيم نوع بآخر من أجل الحصول على جودة أفضل من الثمرات.

واعتبر مهدي الصنابير، ومحمد الحداد المنسقان الميدانيان للفعاليات أن الفعاليات التي ينظمها مكتب وزارة الزراعة والمياه بمحافظة القطيف بالتعاون مع نادي النور بسنابس – ضمن فعاليات أسبوع البيئة –  “فرصة لتسليط الضوء على الجانب الزراعي  في المنطقة، حيث ستجمع المهتمين بالزراعة بمختلف أنواعها، بما فيها الحدائق المنزلية، وبين المزارعين”.

وأضاف كل من الصنابير والحداد أن “الفعاليات ستكون متعددة لتستقطب العوائل طوال أيام الأسبوع، كما أن هناك مفاجآت سارة ستكون خاصة بالأطفال”.

من جهة أخرى، أكد نائب رئيس مجلس إدارة نادي النور المهندس محمد سعيد اليوسف المشرف على هذه الفعالية “أنها تأتي ضمن الشراكات المجتمعية التي يعقدها نادي النور مع الجهات الخاصة والحكومية ، وهي فرصة لأن يحتضن نادي النور بسنابس لهذه الفعالية وذلك بالمشاركة مع مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القطيف، بما ينعكس على تطوير البيئة الداخلية للنادي، وإشراك المجتمع في هذا التطوير، بما يخدم الرياضة في المحافظة بشكل عام وفي سنابس بشكل خاص”.

وقدم اليوسف شكر مجلس إدارة نادي النور لمدير مكتب البيئة والزراعة والمياه المهندس محمد بن إبراهيم الدامغ بمحافظة القطيف على الثقة التي حظي بها نادي النور من أجل استضافة هذه الفعاليات، مؤكدا في الوقت نفسه على حرص النادي على عقد العديد من الشراكات المجتمعية مع المؤسسات، والجهات الحكومية ، والخاصة، التي من شأنها أن تضيف للمجتمع والنادي فرص تطوير حقيقية، وتساهم بشكل فاعل في إبراز الجهود وتطوير المهارات والقدرات الخاصة بالأفراد والمجتمع.

وقد قام صباح أمس مدير مكتب البيئة والزراعة والمياه المهندس محمد الدامغ يرافقه مساعد مدير المكتب المهندس محمد الأصمخ والمهندس مصطفى آل شبيب والمهندس عميد أبو المكارم بزيارة لموقع الفعاليات وأبدوا أعجابهم جميعا بما شاهدوه.

وقال الدامغ بعد نهاية اللقاء إن “أسبوع البيئة بنادي النور واحد من بين أربع فعاليات، تقام في محافظة القطيف، لكن الفعاليات وتعددها تعتبر أبرز في نادي النور”. وامتدح الدامغ المتطوعين وحماسهم في التنظيم، وحرصهم على أن تكون الفعاليات منافسة على مستوى المنطقة والمحافظة ، واصفا إياهم بأنهم “يمتلكون الخبرة والمهارة التي تؤهل الفعالية لأن تكون الأبرز على مستوى المحافظة”، كما أشاد ببساطة المهرجان التي تلامس مواطني المنطقة، الذين عرف عنهم تمسكهم بالموروث الشعبي، والبيئي الذي ينتمون إليه، وهو ما يتوافق مع أهداف أسبوع البيئة الذي توليه الجهات المسؤولة عناية واهتمام كأول أسبوع بيئة ينظم على مستوى المملكة، وتخصص له مدة لما للبيئة من أهمية بالغة في حياة الفرد والمجتمع”.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com