البروفسور المعيلو يترجل عن الصرح الأكاديمي

الدكتور ريان المصلي

‏‏ ‏يترجل البروفسور سمير المعيلو  عن الصرح الأكاديمي بعد قرابة ٣٧ عامًا في الجامعة بالدمام، عطاء متواصل وتخريج ‏آلاف الأطباء الذين يخدمون في مختلف أنحاء الوطن وبعد مساعدة آلاف مرضى الطب الباطني وأمراض الكلى. 

تخرج ‏الأستاذ الدكتور سمير من كلية الطب (بجامعة الملك فيصل) بالدمام والتحق بعد ذلك ‏بالجامعة ‏كمعيد، درس الطب الباطني ‏وأمراض الكلى في كندا بجامعتي هالفاكس ومجيل ‏ليحصل بعد ذلك على البورد الكندي والأمريكي في أمراض الطب الباطني والكلى.

‏الدكتور سمير من المهتمين في تدريس طلاب الطب الدراسة الإكلينيكية والمحاضرات الأكاديمية، ‏ومن المشرفين على تدريب الأطباء المقيمين في أمراض الطب الباطني، وله دور مهم وكبير في تخريج استشاريي ‏أمراض الكلى في برنامج التدريب بالمستشفى الجامعي بالخبر، كما له مشاركات كثيرة بحثية منشورة في مجلات عالمية كبرى، ومحاضرات في المؤتمرات الطبية المختلفة، ‏ويمتاز الأستاذ الدكتور سمير بغزارة علمه وحدة ذكائه ولاريب في ذلك فقد سمعت شخصياً من يشهد له بحدة ذكائه حتى من زملائه في الدراسة الابتدائية والمتوسطة، وهو من أكثر الأطباء تواضعاً وتعاوناً مع جميع ‏زملائه وطلابه. ‏بالإضافة الى الجانب الأكاديمي كان من أمهر الأطباء في طبابة المرضى و معرفة أفضل الطرق في التعامل معهم و بالخصوص مرضى الغسيل الكلوي الذين يعانون من مشاكل صحية صعبة ومزمنة، فقد كان له دوراً كبيراً في تخفيف آلامهم. ‏تحدثت سابقاً مع أحد استشاريي الأمراض الباطنية من الذين لهم باعاً طويلاً في هذا المجال وقال من وجهة نظره أن أمهر الأطباء في أمراض الطب الباطني ‏في المنطقة هو الدكتور سمير.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقه لكل خير وأن يمكننا مواصلة مسيرته وإكمال تحقيق أهدافه النبيلة في مساعدة المرضى والخدمة الأكاديمية.

*أستاذ مساعد، قسم الطب الباطني بكلية الطب، جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com