شوقي المطرود لـ “صُبرة”: قيمة ممتلكات جمعية سيهات تقترب من نصف مليار ريال مجلس الإدارة الجديد يتسلم عهدة الجمعية ومشاريعها وخططها

القطيف: صُبرة
وعد رئيس مجلس إدارة جمعية سيهات بـ “المزيد من الشفّافية في عمل الجمعية، بموازاة كلّ خطوة يخطوها مجلس الإدارة الجديد الذي تسلّم عهدة الجمعية من المجلس السابق”.
وقال شوقي المطرود لـ “صُبرة” إن لدى “الجمعية إرثاً راسخاً من العمل الخيري تعاقب عليه أبناء المدينة، منذ 58 سنة، وبذلت مجالس الإدارات السابقة ـ بدعم الأهالي والداعمين وصُنّاع الخير ـ الكثير حتى وصلت الجمعية إلى ما هي عليه اليوم كمؤسسة اجتماعية متعددة البرامج والأنشطة، وقادرة على تحمّل مسؤولياتها الخيرية أمام المجتمع داخل مدينة سيهات وخارجها.
وأشار المطرود إلى حجم الممتلكات الواقعة تحت مسؤولية الجمعية، موضحاً أنها تُقدّر بقرابة نصف مليار ريال، مُنبّها إلى أن هذا “الرقم تقديريٌّ وليس محاسبياً”. وأضاف “المركز المالي المحاسبي الدقيق للجمعية هو 96 مليون ريال”. لكن المطرود عاد ليوضح أن مجلس الإدارة الجديد تسلّم من المجلس السابق أرضاً ما زالت خصبة وقادرة على النمو والإثمار.
وأشار المطرود إلى ما سبق إعلانه في الجمعية العمومية الأخيرة، مذكّراً بنجاح الجمعية خلال السنوات الأخيرة في تأمين 233 مليون ريال للسنوات الـ 20 المقبلة، كمشاريع استثمارية، وكذلك امكانية اضافة اكثر من 115 مليون ريال، وما يعنيه ذلك من استراتيجية تؤمّن للجمعية موارد منتظمة تُقدّر بـ 348 مليون ريال خلال العقدين المقبلين، وهو ما يُساعدها على تحقيق اهدافها لتوفير الحياة الكريمة للفقراء والأيتام وذوي الحاجة في مدينة سيهات، وعلى نحو لا يُعرّضها لمشكلات انخفاض الموارد.
وحول انتقال العهدة من المجلس السابق إلى المجلس الحالي قال المطرود إن الانتقال كان “سلساً وسهلاً، بفضل العلاقات الطيبه بين أعضاء المجلسين و وجود جهاز تنفيذي”، وكذلك بفضل التناغم الطبيعي بين أبناء مجتمع سيهات، وأوضح أن “اللقاء شهد مناقشة الرؤى والأهداف والاستراتيجيات، للبدء بمراجعتها من قبل المجلس الجديد واستكمالها عند المرحلة التي وصل عندها المجلس السابق”.
وأضاف المطرود أن نقطة الالتقاء هي النائب الحالي للمجلس أحمد السيهاتي الحريص على سير العمل بما يحقق المصلحة لمجتمع سيهات الحبيب ولأبنائه، والذي يستكمل عمله في دورتين متتاليتين.
ولفت إلى أن الجمعية أمام تحديات كبيره و بمشيئة الله لن تكون صعبه على المجلس الجديد، طالما أن الأساس وضعه المؤسسون الآباء و مجالس الإدارة المتعاقبة على مدى أكثر من ٥٨ سنه برؤية واضحة نحو تحقيق تنمية مستدامة.
وجدد المطرود شكره وعرافه لمجتمع مدينة سيهات، والداعمين، والمشتركين، وقال “نأمل من الجميع تكثيف وزيادة الدعم ومشاركة الجمعية في دورها الاجتماعي الخيري”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com