مجلس الشرقية: عدم منع أي مواطن من العلاج في المراكز الصحية إنشاء مركز لعلاج السمنة.. وإحالة الحالات العاجلة إلى مستشفيات القطاع الخاص على نفقة الدولة

جمعيات تعاونية لدعم الصيادين والمزارعين.. ومركز لتطوير وتأهيل المعلمين والقادة التربويين..

الدمام: صبرة
شدد مجلس المنطقة الشرقية، على تفعيل قرار وزارة الصحة بعدم منع أي مواطن من العلاج في المراكز الصحية مع إعطاء الأولية لمن لديه موعد.
كما أقر عدداً من التوصيات شملت دعم القطاع البحري من خلال تحفيزه بإنشاء جمعيات تعاونية تتولى متابعة تقديم الخدمات الضرورة لهذا القطاع ويكون من مهامها العمل على تطوير هذه الأنشطة “صيادين، مزارعين”، وتكليف عدد من المراكز الصحية للعمل على مدار الساعة للتخفيف على أقسام الطوارئ في المستشفيات وتقديم خدمات أفضل للمواطنين، وإنشاء مركز لعلاج السمنة والعمل على إحالة الحالات التي لا تحتمل التأجيل لمستشفيات القطاع الخاص على نفقة الدولة.
جاء ذلك خلال اجتماعه الثامن لدور الانعقاد السابع والذي عقده في مقر قاعة اجتماعات المجلس بديوان الامارة بالدمام، اليوم، برئاسة أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس المنطقة.
كما أوصى المجلس بإنشاء مشروع مركز لتطوير وتأهيل المعلمين والقادة التربويين على أن يتم تأطير ووضع الأسس والمنهجية من قبل إدارة التعليم بالمنطقة الشرقية وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وافتتاح فرع نسائي للأحوال المدنية بمحافظة الخفجي، وحث قيادة القوة الخاصة لأمن الطرق بالمنطقة الشرقية بتغطية الطرق الغير مغطاة وفقاً للأولويات وأهميتها مرورياً، وتفعيل دور الجمعيات التعاونية القائمة في المنطقة من خلال الجهات الرقابية على الجمعيات بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية وفق اللائحة المنظمة لأعمال هذه الجمعيات والعمل على تثقيف المزارعين بما لهم وما عليهم, وكذلك تحفيز العاملين في القطاع الزراعي بإنشاء جمعيات تعاونية.
ونوه أمير المنطقة الشرقية بما تضمنته ميزانية هذا العام من نسب إنفاق عالية شملت جميع الجوانب التنموية، بالإضافة لتنوع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط كمصدر وحيد, التي تؤكد السياسة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
واستعرض المجلس الميزانيات المخصصة للجهات الحكومية بالمنطقة وما اشتملت عليه من اعتمادات مالية للمشاريع التنموية للمنطقة للعام المالي الحالي (1440 / 1441هـ), التي دلت على حرص خادم الحرمين الشريفين, وولي عهده الأمين، على تخصيص الاعتمادات المالية للمشاريع التنموية التي تمس حياة المواطن بشكل مباشر.
ووجه أمير المنطقة الشرقية جميع مدراء الجهات الحكومية في المنطقة بمتابعة المشاريع المعتمدة كل فيما يخصه والإشراف على مراحل تنفيذها ميدانياً ومعالجة أي معوقات قد تطرأ على تنفيذها.
وقدم الأمير سعود بن نايف في ختام الاجتماع، شكره للجميع، سائلاً العلي القدير بأن يديم على الوطن نعمه الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com