القطيف تستحوذ على ربع تمويلات بنك التنمية الاجتماعية في الشرقية الغامدي يبشّر بمستقبل ريادي ناجح مدعوم بخدمات التمويل

القطيف: ليلى العوامي

قدم فرع بنك التنمية الإجتماعية بالدمام، خريطة شاملة ووافية، لجميع خدمات التمويل، التي يقدمها لأفراد المجتمع، داعيا الشباب وريادي الأعمال من الجنسين، بصفة خاصة، إلى استثمار هذه الخدمات، والتفاعل معها، من أجل تحقيق تطلعاتهم في أن تكون لهم مشاريع تجارية ناجحة، تحقق لهم أحلامهم المالية.

وحل البنك ضيفاً، على “لقاء الثلاثاء الشهري”، الذي أقامته غرفة المنطقة الشرقية في فرعها بالقطيف أمس، وحاور البنك رجال وسيدات الأعمال والمهتمين من أفراد المجتمع ومؤسساته ولجانه الخدمية وجمعياته، كاشفا لهم آلية الاستفادة من برامج التمويل التي يقدمها، لإنشاء المشاريع المختلفة، وأكد البنك خلال اللقاء أن القطيف مقبلة على طفرة في ريادة الأعمال.

ومثل فرع البنك في لقاء الثلاثاء، مسؤولان، وهما خالد أحمد الغامدي رئيس قطاع المشاريع، وناصر غازي المطيري مشرف الإئتمان والتمويل. وتحدث الغامدي  عن برنامج “مسارات”، ووصفه بأنه الذراع الداعم للشباب والفتيات الذين لديهم رغبة وطموح لممارسة العمل الحر، وشق طريق النجاح نحو الاستقلال الذاتي والمالي، من خلال امتلاك مشاريعهم الخاصة. وعدد الغامدي مسارات البرنامج، وقال هي عبارة عن مسار التميز، والإختراع، والإجرة العامة والخاصة، والنقل المدرسي، والمشاريع الناشئة، والأسر المنتجة، وبرنامج الخريجين، وبرنامج الإمتياز التجاري،  وتمويل عربات البيع المتنقلة”.

وأضاف: “ما يميز برنامج مسارات، هو شموليته لجميع الأنشطة التجارية من دون تحديد لنشاط معين مما يعطي مجالاً أرحب لدى أصحاب الأفكار، في اختيار ما يتناسب مع ميولهم وقدراتهم”. وتابع: “يعتمد البرنامج في تقسيم مساراته على نوعية المشروع، من حيث حجمه الاستثماري ومشاريعه المتعددة”

وحدد الغامدي خطين للحصول على التمويل من البنك؛ الأول التقديم المباشر عبر الموقع الإلكتروني للبنك، وقيمته تبدأ من 100 ألف ريال الى ٤ ملايين  ريال، والخط الثاني، التقديم عن طريق الجمعيات الخيرية للتمويل، ويكون فيه التمويل أقل من 100 ألف ريال، ويكون ذلك بتقديم محفظة للجمعية الخيرية والتي بدورها تقوم بتمويل الأشخاص بمبالغ تصل إلى نحو ٥٠ الف ريال، وتأتي هذا الميزة للجمعية كونها على معرفة بالأسر المنتجة المتقدمة لطلب مبلغ التمويل”.

وكشف الغامدي أن 25%  من اجمالي من تم تمويلهم في المنطقة الشرقية، هم من محافظة القطيف، وقال: “بلغ متوسط  النجاح في هذه المشاريع 60%، منها مشاريع متوسطة وناشئة، تعود لرجال ونساء، مؤكداً أن محافظة القطيف مقبلة على مستقبل ريادي ناجح”.

كما تحدث الغامدي عن مسار تمويل التميز، وقال إنه “يمول المشاريع بمبلغ يبدأ من 300 ألف ريال وحتى 4 ملايين ريال. وتكون الأولوية في التمويل للمشاريع التي تحقق نسبة أعلى من المعايير المطلوبة، ومنها المقابلة الشخصية، وتوفر المؤهل المتخصص في مجال المشروع”.

أما عن برنامج الخريجين، والذي كان من ضمن الإستفسارات التي طرحت في اللقاء، فقد ذكر ناصر المطيري مشرف الإئتمان والتمويل أن “بنك التنمية الاجتماعية قام بتصميم برنامج خاص يهدف إلى استيعاب المؤهلين للعمل الحر من الأعداد المتزايدة من خريجي المعاهد الصحية والخريجين المعدين للتدريس من خلال برنامج خاص، يلبي احتياجاتهم، ويدعم تأسيسهم لمشاريع صغيرة أو ناشئة تتوافق مع خبراتهم وتخصصاتهم العلمية، والذي يصل فيه مبلغ التمويل إلى 500 الف ريال”. وأوضح أن “للمهندسين مسار الناشئة، وتمويلهم يصل الى 300 الف ريال، ومسار التميز الذي يصل إلى 4 ملايين ريال”.

وتطرق المطيري لتوضيح مسار الأسر المنتجة، وقال: “تنمية الأسر المنتجة هدف من أهداف بنك التنمية الإجتماعية، حيث تبدأ قروض الأسر من الناشئة، ثم قروض التميز، حتى تصل بالشخص ليكون ريادي أعمال ويحقق أهدافه”.

وقال المطيري، في تصريحه لـ”صبرة”: “بنك التنمية الإجتماعية يطمح لكسب أكثر شريحه ممكنة من رياديي الأعمال في المنطقة، حتى تتمكن من التطوير”. وأضاف “مشاريع البنك متاحة لجميع أفراد المجتمع، ولا أولوية، فالجميع يستطيع الحصول على التمويل، وبشروط معدة مسبقاً، ومناسبة للجميع  الذين لا يملكون وظيفة”، داعيا كل من لديهم القدرة والإرادة لإمتلاك مشروع خاص، التقدم للحصول على التمويل الذي سوف يفتح له آفاقاً جديدة في مستقبله المشرق”. وأختتم اللقاء بطرح أسئلة من الحضور، حول كيفية التقدم للاستفادة من برامج التمويل، وأجاب عنها مسؤولا البنك.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com