[فرسان القطيف] إنصاف “الداعم الخفي”.. تكريم الدكتور المصطفى مسيرة أكاديمي رياضي ليس على وئام مع المناصب

القطيف: عباس آل حمقان

قريب من الجميع في الوسط الرياضي بمحافظة القطيف وشخصية عفوية في حديثه وقلم لاذع في النقد عبر سلسلة من المقالات المنشورة ومتحدث بارع فى الملتقايات والندوات و ورش العمل التي لم يتوقف عنها الدكتور عبد العزيز المصطفى

بلا منصب

لا يمتلك منصباً رسمياً ولكنه موجود بصورة فاعلة بعد أن منحهم أسمه ومنحوه المحبة والتقدير فهو من أوائل الداعمين بفكره وعلاقاته من خل الكواليس من  عام ٢٠٠٨ وشارك في الملتقى الرياضي الأول الذي ناقش قضية استثمار البنية التحتية في دعم وتطوير الرياضة في المنطقة وتولى إدارة الملتقى الثاني الذي حمل عنوان التخطيط الرياضي في عالم متغير وشارك في الأمسية الرياضية الرمضانية تواصل الأجيال الرياضية المتعاقبة.

“دور أبوي”

كنت إبن العشرين عام ولمست في الدكتور عبد العزيز المصطفى الدور الأبوي هكذا يتذكر مرتضى العلوي البدايات ويقول إن هذا الشعور ربما يحتفظ فيه بقية فريق العمل التأسيسي خلال تنظيم المناسبات الرياضية فلم يكن استاذ الجامعة شخص تقليدي فتجده يلقي بالشماغ ضاربا بالبرستيج عرض الحائط ويعرض المساعدة على هذا وذاك ومن المؤسف أن مشروع جائزة الرياضيين لم ترى النور على الرغم من وضع كافة الخطوط العريضة بالإضافة إلي أن الدكتور مؤرخ إلى الرياضة في المنطقة الشرقية عطفا على معاصرته إلى إحداث كثيرة ويمتلك مخزون كبير من المعلومات ومصدر مهم

لاعب وحكم وإداري

مارس كرة القدم مع شقيقه الأكبر علي وتحول لكرة اليد وأصبح من مؤسسي اللعبة بنادي الهلال بالرياض ومن ثم أصبح حكم وتم اختياره إلى عضوية الاتحاد السعودي لألعاب القوة من ١٩٩٢ إلى ١٩٩٦  وشغل منصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي والعربي لبناء الأجسام في الفترة من ١٩٩٧ إلى ٢٠٠٣ وطوال فترة العمل بالاتحاد  تولى جملة من المهمات الإدارية وتم منحه الميدالية الفضية من الاتحاد الدولي لبناء الأجسام لمساهمته في تطوير اللعبة في العالم العربي وتم اختياره بعدها إلى لجنة تطوير الرياضة المشكلة عام ٢٠٠٤ خلال تواجد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد رئيسا إلى رعاية الشباب

سيرة

الدكتور عبد العزيز المصطفى مواليد ١٩٥٤ ميلادي من أبناء محافظة القطيف ومرتبته العلمية أستاذ دكتور في جامعة الإمام عبد الرحمن بالدمام بدأ حياته العلمية كخريج دبلوم التربية البدنية من معهد التربية البدنية ومن ثم بكالوربوس التربية البدنية من جامعة  حلوان بجمهورية مصر العربية ومن أوهايو الامريكية عاد سنة ١٩٨٤ بشهادة الماجستير بعلوم التربية البدنية والصحية من جامعة أثيتر وحصل على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة بتسببرج من بنسلفانيا الأمريكية 

رصيد علمي

صدر للمكرم ٧ كتب علمية منها البروتينات الإضافية للرياضيين هل من ضرورة؟ بالتعاون مع الاتحاد السعودي للطب الرياضي ١٩٩٥ والمعوقات التي تواجهها الأندية الرياضية في المنطقة الشرقية وبالتعاون مع معهد إعداد القادة بالرئاسة العامة لرعاية الشباب ٢٠٠٣ وتجاوزت الأبحاث العلمية ٢٤ بحث بينها دراسة الفروق بين الأطفال والكبار في تعلم مهارة التصويب في كرة اليد في ضوء النظرية المفتوحة وتقويم مدى تحقيق أهداف منهج التربية الرياضية بمرحلة التعليم الإبتدائى في المملكة العربية السعودية والكرياتين مدعم غذائي للرياضيين و دوافع تعاطي المنشطات لدى لاعبي رياضة بناء الأجسام في بعض الدول العربية ومعوقات الإحتراف في رياضة كرة القدم في أندية المنطقة الشرقية بالسعودية

وحظي الدكتور بثقة العديد من الجهات داخل وخارج المملكة لإعداد المواد التدريبة وشارك في العديد من الندوات والمحاضرات العلمية المتخصصة وقدم عدد من التقارير والاستشارات المهنية وحاضر في أكثر من ٧٠ مؤتمر علمي متخصص ويمتلك عضويات في أكثر من هيئة وجمعية علمية على الصعيد الدولي والعربي.

 

المصطفى يستقبل الضيوف الليلة

(تصوير: حسين الهاشم)

صور من ماضي الدكتور المصطفى

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com