[الاثنينية] الشيخ المشيخص: أرض الحرمين عصيةٌ على المتخاذلين والمنافقين يا آل سعود، أنتم شجرة أغصانها وعود، وثمارها وفاء

الشيخ عبدالعظيم المشيخص

لا تقاس عظمة الأمم والحضارات والشعوب بكثافة سكانها ولا بسعتها الجغرافية، وللكن تقاس عند العقلاء وأرباب الفكر بالمعرفة بحزم قيادتها وترابط شعبها وبراعة إنجازاتها وطيب أرضها.

ونحن ـ ولله الحمد ـ في بلاد الحرمين الشريفين يرعاها الله قد امتلكت تلك المقومات الأربع: قيادة وشعب وإنجاز وأرض مباركة، فأصبحت عديمة المثيل، بل ليس ليها نظير، فاستحوذت على قلوب الشعوب العالمية والإسلامية، فقيادتنا ـ ولله الحمد ـ عربية أصيلة، من منبع الجزيرة العربية، تمتعت بالدين والإسلام والسماحة والصبر النظرة الثاقبة.

وشعبٌ متميز بسماحة الإسلام، متخلقٌ وشهمٌ وكريم ومسارعٌ للخيرات.

وإنجازاتٌ شهد بها القاصي والداني ويكفينا فخراً ـ يا صاحب السمو ـ أننا سادات العالم اقتصادياً، منذ تأسيس المملكة على يد المغفور له، الملك عبدالعزيز يرحمه الله، وإلى هذا اليوم.

وبطيب أرضها المباركة التي تضمنت أطهر بقاع العالم على وجه الأرض، ويكفينا شرفاً يا صاحب السمو، أنها كانت المملكة العربية السعودية مهجراً وممراً ومقرّاً لكافة الأنبياء والأوصياء.

صاحب السمو

ليس بالغريب إذن، في هذه الليلة المباركة، وفي مجلسكم العامر هذا، يتشرّف بحضور نخبة من أفذاذ الوطن رجالات الوطن، أطباء، ومهندسين، وأرباب الأدب والمعرفة، والتجارة، والإعلاميين، والمعلمين من بلدة العوامية.. جاؤوك يا صاحب السمو يرفعون بمحضرك المبارك أسمى آيات الشكر والعرفان على ما بذلته القيادة الرشيدة المتمثلة بخادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، وسمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان، وإلى مقامك المبجل الكريم، وإلى مقام نائبك المبجل الأمير أحمد، أمير الشباب، ولكفاة القطاعات الحكومية والأهلية على انجاز مشروع وسط العوامية في فترة وجيزة، مما أبهر العقول وأربأ الصدع وأغلق أفواه المغرضين في كل مكان

وثبت بالدليل والبرهان أن أرض الحرمين الشريفين عصية عصية عصية على المتخاذلين وعلى المغرضين وعلى المنافقين، لأنها أرضها المباركة، فالحمد لله على التمام والكمال، وأما بنعمة ربك فحدث، والله أسأل أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين حكومة وشعباً

يا آل سعود، أنتم شجرة أغصانها وعود، وثمارها وفاء، وسيبقى الشعب السعودي وفياً لكم كل العهود، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com