جمعية سيهات تؤمّن مستقبلها بعقود استثمارية تتجاوز 348 مليون ريال 23 مليوناً فائض سنوي ومركز مالي يزيد عن 96 مليوناً

في الـ 58 وما تزال شابّة.. تفكّر باستراتيجية.. وتُنفّذ بفاعلية

سيهات: صُبرة

على مقربة من بلوغها سن الـ 59؛ تضع جمعية سيهات الاجتماعية قدمها على مستقبل شاب متجدد، يستند إلى استراتيجيات يستمرُّ فيها العمل الخيري على فهم تنموي مستدام. وعلى مدى الـ 17 سنة الماضية؛ استكمل فريق العمل في مجلس إدارتها، بناء رؤية المستقبل لتتحوّل الجمعية ـ عبرها ـ إلى جهاز إداري يُشرف على سلسلة من المشروعات الاستثمارية، لتأمين الموارد المالية التي تضمن النهوض بالعمل الخيري على أساس متين.

348 مليوناً

وحتى هذا العام؛ نجحت الجمعية في ضمان تأمين 233 مليون ريال للسنوات الـ 20 المقبلة، فيما تستعدّ لإضافة 115 مليون ريال أخرى في مشروع استثماري جديد على وشك توقيعه. ما يعني أنها تقف على ملاءة مالية حجمها 348 مليون ريال خلال العقدين الماضيين، يُساعدها على توفير الحياة الكريمة للفقراء والأيتام وذوي الحاجة في مدينة سيهات، وعلى نحو لا يُعرّضها لمشكلات انخفاض الموارد.

332 مليوناً

الجمعية التي تأسست عام 1382؛ واصلت دورها الخيري، وأنفقت خلال الـ 17 سنة الماضية 332 مليون ريال على مشاريعها. ومع ذلك حققت فائضاً سنوياً تجاوز 23 مليون ريال. كما حافظت ـ حتى الآن ـ على مركز مالي متوازن جداً، إذ وصل حجم السيولة التي تشكل المركز المالي إلى أكثر 96 مليون ريال.

وخلال المرحلة نفسها؛ حققت الجمعیة عائدات مالیة تجاوزت ٣٥٥ ملیون ریال، بمعدل سنوي یفوق الـ ٢٠ ملیون ریال. إذ  تجاوزت الإیرادات المالیة في سنة ٢٠١٤ أكثر من ٣٢ ملیون ریا،ل مقابل ١٣ ملیون ریال في سنة ٢٠٠٢. كما تمكنت الجمعیة أیضاً من رفع ومضاعفة سقف المساعدات من أقل من٥ ملايين ریال في العام ٢٠٠٢ إلى أكثر من ١٠ ملايين ریال في العام ٢٠١٦ لضمان جودة حیاة راقیة لمستفیدیھا.

نمو مالي

النموّ المالي المتواصل خلال الـ 17 سنوات؛ تزامن مع مسارات نموّ أخرى، لتكون الجمعية في محلّ ثقة المجتمع، وقادرة على تحقيق ما ينتظره المجتمع منها، بوقوفها إلى جانب الفئات المستهدفة من مشاريعها، عبر خدمات ترتقي لتطلعات الفقراء والأیتام والمحتاجین الذین ترعاھم، إضافة إلى الخدمات التي تُفید المجتمع بشكل عام.

شراكة مجتمع

ولم تقف الجمعية وحدها في الميدان، بل شاركها عددٌ من المشتركين والمانحین والمحسنین من افراد ومؤسسات وجھات مانحة حكومیة وأھلیة، ودعمتها جھود مجالس الإدارة لتحقیق أقصى الدرجات لتنفیذ أھداف الجمعیة المرسومة وفق خطط واستراتیجیات طموحة منسجمة مع رؤیة المملكه 2030.

وبذل القائمون على الجمعية كل الجھود لتطویر البرامج التنمویة والمشاریع الخدمیة على كافة مناحي الحیاة الاقتصادیة والاجتماعیة، لخدمة الفرد والاسرة والمجتمع والإسهام بتوفیر حیاة كریمة لھم، ولتحقیق مبدأ التنمیة المستدامة. وشھدت السنوات الـ ١٥ الأخیرة الكثیر من الإنجازات والنجاحات المتتالیة وابتكرت العدید من البرامج النوعیة لنترجم الأھداف الطموحة.

تنمية الإنسان

فعلى مستوى تنمية الموارد البشرية؛ استقطبت الجمعية المتطوعین، رجلاً ونساءً، من ذوي الكفاءات العالیة على مستوى مجلس الادارة واللجان الفرعیة والجھاز الإداري. الأمر الذي انعكس على تنمیة الموارد المالیة من خلال زیادة عدد وحجم الاشتراكات والتبرعات النقدیة والعینیة المتنوعة. وما كان ذلك لولا ثقة المجتمع الذي استمر في الدعم المالي لمختلف البرامج التنمویة.

وفي هذا السياق أيضاً، رفعت الجمعية من مستوى الاداء الاداري العام فيها، من خلال زیادة الموارد البشریة ورفع مستوى الرواتب الشھریة والحوافز المادیة الاخرى. وكذلك تحدیث الأنظمة الإداریة والتقنیة لتسھیل انجاز الاعمال الاداریة ومواكبة التطور التقني في البرامج والدعم الفني.

تنويع الدخل

وعلى مستوى الدخل، سعت الجمعية إلى تنويع مصادر الدخل المالي، مركزة على استثمار وتأجیر بعض العقارات التي تمتلكھا الجمعیة مع جھات وشركات كبيرة ذات علامات تجاریة ممیزة، ومن ذلك: “بندة”، “لولو”، وغيرهما من المجمعات التجارية.

وسعت الجمعية إلى تحقیق التنمیة المستدامة بشراكات مجتمعية لإیجاد مصادر دخل متنامٍ،  بتأسیس مشروعات و ٤ شركات استثماریة مع مساھمین آخرين، مثل: الشركة التشيكية السعودية الطبية “اركوف السعودية”، شركة خلیج البركة، شركة حیاة الشرقیة التعلیمیة، شركة قمم الشرق. علاوة على مشاريع أخرى مثل مجمع الكریم السكني التجاري.

وبعد نجاحها اللافت؛ نجحت الجمعية في الاستحواذ الكامل على شركة داركوف السعودیة التشیكیة بهدف زیادة القدرات التنافسیة والإنتاجیة وتوسیع المحفظة المادیة. ولضمان الجودة وتحسین نوعیة الخدمات تم الاتفاق على شراكة استراتیجیة مع الشريك “لاني داركوف”.

حضور وطني

النجاح المالي والاستثماري؛ لم يُضعف من حضور الجمعية في المحافل، ووجودها في المناسبات المحلیة والوطنیة، وإبرام اتفاقیات وشراكات نوعیة مع العدید من الجھات الحكومیة والأھلیة، وذلك على مستوى المملكة العربیة السعودیة للمساھمة في وضع الخطط والرؤى وفق اعلى المعاییر.

ومن أهم هذه الشراكات والاتفاقيات:

  • مركز الملك سلمان لأبحاث الاعاقة في الریاض.
  • مؤسسة الملك خالد الخیریة في الریاض
  • اللقاء التشاوري للجمعیات الخیریة المعنیة بخدمات المعوقین.
  • مكتب التعلیم في القطیف.
  • الھیئة الوطنیة لكبار السن في الریاض.
  • جمعیة أرفا للتصلب اللویحي.
  • مجلس شؤون الاسرة في الریاض.
  • الجمعیة الوطنیة للمتقاعدین في المنطقة الشرقیة
  • اللجنة الوطنیة للمسنین.

تنمية اجتماعية

الفكر الاستثماري والتجاري في الجمعية؛ تطوّر عاماً بعد آخر، لتتطوّر معها برامج الجمعية الخيرية، وتستمر أعمال الدعم وتتنوع برامج المساعدات ولجان التكافل الاجتماعیة والتنمویة للبرنامج العام والأیتام. وتبني الجمعية برامج ومشاریع تنمویة من أجل رفع المستوى الثقافي والاجتماعي للفرد والاسرة والمجتمع من خلال تنفیذ العدید من المھرجانات التنمویة، مثل: سنابل الخیر، الوفاء، فرحة العید، المسابقات الریاضیة، مهرجان الدانات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com