[ترجمات] الشاعر الباكستاني أرزام: الأرض ساقٌ هشّة

ترجمة: رائد الجشي

مصداقية

في جزء بسيط من الثانية

وجدت نفسي في الأبدية

ورأيت وجه الموت

يتدفق اللاهوت من القول المأثور

في كاريزما ديناميكية للأخلاق

أمام عيني

من هناك نظرت إلى الوراء

للحظتي المنتزعة من الأبدية

ووجدت الصفاء في الخلود الفاتن.

استكشاف ناقص

 

تنشأ الحياة من العدم

ومن أجل التوق للعيش, تحتضن الحياة

تسافر من اللا شيء إلى الانقراض.

الأرض ـ بالنسبة لبرعم ـ ساق هشة

تمنح كل طاقتها

لتمزِّقَ بطنَها

ثم تشبع توقها للتخلص منه

الألوان التائقة

ليتم التعرف عليها

تحتضن الضوء بكل إعجابها

ذات الضوء يصادر ممتلكاتها

حين يصبح الأساسي.

هذه الرحلة استكشاف ناقص

تبدأ من ظلمة اللاوجود

وتنتهي في ضوء الزمن الكوني

..

الحياة والموت

تبرعمت في الحديقة الكونية

من موت الأرض

يصحبها النشاط والحيوية

كزهرة فذة

مراحل نقش نتج عنها:

ألواني الأساسية وهيبتي

مرحلة تلو أخرى بعد أخرى.

فريدة ولا تضاهي

يباركها الضوء وهي في أفضل حالاتها

وأعلى تقدير ذاتي

تتلألأ في تكاملها

تزهر وتتبرعم

كل نشاطاتي بهذه المرحلة الصغيرة

تركت كل ما استعرت

من الأرض والضوء

وتناثرت كعطر

لأصبح جزء أكبر

من الكون

محمد أزرام

شاعر باكستاني معاصر متخصص في تطوير البرمجيات وبتقنية المعلومات. حصد عدداً من الجوائز الدولية في الشعر، ومثل باكستان في أكثر من محفل، وتُرجمت أعماله إلى عدة لغات.

اخترت بعض نصوصه التي يتأمل به الحياة والكون.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com