نجران تستوقف الدكتور الجشي وتشيد بموقفه الوطني مبادرة شخصية أنقذت بصر طفلين في عملتين جراحيتين

القطيف: صُبرة

“من القطيف.. يفزع إلى نجران.. على نفقته.. استجابة لدعوة والدة طفل.. هذا شيء نفخر به.. وأنتم لنا وللوطن”.. بهذه العبارة القصيرة احتفل أحد مشايخ قبيلة يام في مدينة نجران إكراماً للدكتور زهير الجشي الذي لبّى نداءً إنسانياً وسافر من أقصى شرق المملكة إلى أقصى جنوبها لإنقاذ طفلين مريضين، في مبادرتين منفصلتين.

وانتشر في وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم، مقطع فيديو يوثّق إكرام المواطنين في نجران للدكتور الجشي، وإشادتهم بموقفه الوطني الكبير، ومبادرته الشخصية.

وكانت الزميلة “القطيف اليوم” قد نشرت الخبر قبل أيام، ساردة القصة التي عاشها الدكتور الجشي، وإنهاء “جميع التزاماته في مستشفى القطيف على أكمل وجه”، ومغادرته إلى نجران على عجل”، لـ “إنقاد نظر طفل خديج منوم في مستشفى الولادة والأطفال بنجران عمره ثلاثة أشهر ووزنه أقل من كيلو ونصف الكيلو بسبب ولادته باعتلال في الشبكية من الدرجة الثالثة”.

وفي مهمته “استعار الجهاز المطلوب للعملية من مستشفى الولادة والأطفال بالدمام على مسؤوليته الشخصية، لإجراء العملية بالليزر، ونسق حجوزات الطيران بنفسة وغادر القطيف فورًا، وأجرى العملية التي تكللت بالنجاح ليعود في اليوم الثاني ويباشر عمله بمستشفى القطيف المركزي”.

“وبعد أقل من شهر؛ استقبل نداءً آخر من نفس المستشفى لإنقاذ حالة طفل خديج آخر عمره شهران ووزنه أقل من 900 جرام ويتنفس بالتنفس الصناعي ولديه اعتلال بالشبكية من الدرجة الرابعة. ولبى الجشي النداء مرة أخرى لإنقاذ نظر الطفل في أقل من يومين ليقوم برحلة مماثلة إلى نجران ويُجري عملية ناجحة”.

الفيديو الذي انتشر اليوم، ولم يتسنّ لنا مصدره الأصلي.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com