“حجّي مكي” يقطع الإنترنت لإنقاذ الأطفال من إدمان الشاشات نادي الابتسام يعد باستعادة الحراك الثقافي ويبدأ بترفيه الأطفال

أم الحمام: هدى آل ضيف

اختلط الخيال بالسحر، والجدية بالضحك، والماضي بالحاضر.. ومن أجل هذا؛ صعد بطل مسلسل “سوالف طفّاش” البحريني أحمد عيسى خشبة مسرح نادي الابتسام، مساء البارحة، وعلّق الجرس. الفنان المعروف بـ “حجّي مكي”، كان بطل المشهد الذي تناول مشكلة إدمان الأطفال لوسائل التواصل الاجتماعي والشاشات الصغيرة والجوالات، ومعضلة اتصالهم المستمر بشبكة الإنترنت..!

جاء “حجّي من البحرين” ليكون البطل ويواجه الجيل الجديد بلغته الفكاهية.. القصة بسيطة، والفكرة هادفة، والمشهد الذي أدّاه “حجي مكي” ليس طويلاً، لكنه خياليٌّ جداً، فبعد أن وجد الجدّان الأطفالَ مغيّبين عن واقعهم مندمجين بما تعرضه الشاشات الصغيرة؛ قرّرا أن يقطع الأنترنت عن العالم كله.. وهكذا جرّ الجدّان الكبيران الأطفال إلى حياةٍ أخرى، غير الحياة الإليكترونية، أخذاهم إلى بساطة الماضي، وحياة التواصل، ولغة التفاهم، حيث يتحاور الناس، ويتبادلون الحديث، ويجتمعون كثيراً، ويُثمر تواصلهم الطبيعي عن شعور حقيقي بالحياة والناس والمجتمع والقيم الأصيلة.

يوم ترفيهي

كانت الحدث المسرحي جزءاً من يوم ترفيهي بدأ منذ الثالثة عصراً، وحضره أكثر من 650 زائراً، وأعدّه 63 كادراً، بين نادي الابتسام ومؤسسة التخييم الفني للفنون. وقبل الفعالية؛ تحدّث رئيس مجلس إدارة النادي مصطفى آل هلال عن الطموح الذي يحمله مجلس الإدارة، نحو استعادة النشاط الثقافي في النادي، وقال “نريد وضع حجر أساس لبداية عهد جديد من الحراك الثقافي والاجتماعي”، وأشار إلى أن “المسرحية هي بداية أرادها النادي أن تكون موجهة للأطفال”.. إنهم “الجيل القادم، ورصيد لنا للأيام القادمة، وهم أولى باهتماماتنا”.

القادم أجمل

وبدوره؛ تحدث مسؤول الفعّالية، ضياء آل رمضان، موضحاً أن فريق العمل أمضى أقل من أسبوعين لإعداد الترتيبات. وأشاد بدور محافظ القطيف خالد الصفيّان الذي دعم الفريق من أجل تسريع إصدار التصاريح، متمنياً أن تستمر مثل هذه الفعاليات ويستمر الدعم، وشكر جميع المتطوعين والفنانين والحضور واعداً بأن يكون القادم أفضل.

أما “حجّي مكي” فقد أظهر سعادته، وقال إن وجوده في القطيف ليس جديداً، فسبق أن عاش تجارب مماثلة، ووصفها بـ “الجيدة”.

وفي ختام اليوم الترفيهي حضرت أهازيج مع الشاعر عباس الفضل، ووُزّعت الهدايا على الأطفال.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com