26 سيدة يقتربن من “الغرفة الصمّاء” في إذاعة الدمام

الدمام: شذى المرزوق

خاضت فتاتان من أصل ٢٦ تجربة الأداء الإذاعي في الغرفة الصماء بأستوديو إذاعة الدمام، صباح اليوم. ورتّبت إدارة الاستوديو جولة للزائرات وعرّفتهنّ بمرافق الأستوديو ومكوناته ومراحل العمل فيه عبر شرح قدمه مدير الأستوديو صالح العجرفي .

تجربة الأداء تمت خلف الشاشة الزجاجية لغرفة التحكم والمونتاج، وأدارها الفني غسان آل مويس. وجاءت الجولة بتنظيم اللجنة النسائية للخدمات التربوية والتعليمية بسيهات “نساندكم” التي جمعت طالبات ثانوية وطالبات جامعيات  ومهتمات بالإعلام.

وفي الجولة؛ قدم العجرفي دور العمل الإذاعي وموقع ستوديو الدمام من شبكة الإعلام الحكومية في المملكة، مشيراً إلى ما تلعبه من دور وتسجل من حضور منذ بداية انطلاقها عبر الأثير عام 1368هـ، لكونها تميل إلى تقديم محتويات أكثر تخصصاً ومحلية، الأمر الذي يؤهلها لتبقى وتؤثر وتثمر.

العجرفي وصف عمل اذاعة الدمام بأنه داعم للمحطات الحكومية الرسمية في الرياض وجدة، حيث تعد الأخبار في استيديوهاتها ليتم نقلها ونشرها عبر المحطات الحكومية. واعتنى العجرفي بشرح المحتوى الذي يخدم الناس بكل احترام واحتراف ليصبح الإذاعي واجهة مجتمعه المشرفة، ومؤدياً لدوره في ايصال الرسائل الهادفة المؤثرة لكل انحاء الوطن.

كما أشار الى الفروقات ما بين اللغة الصحافية واللغة الإذاعية، كالاختصار او تقريب الأرقام او توضيح للجمل المنصوص عليها وذلك لكي لا يتشتت المتلقي.

كما اهتم بإيضاح مواصفات المذيع التي تجعل منه أكثر تأثيراً في المستمع، ويأتي الصوت في المرتبة الأولى من اهتمامات وتوجهات العمل الإذاعي، فكلما كانت طبقة الصوت متعددة ودرجته واضحة مع نبرة متميزة للالقاء وطرح محتوى مختلف وقوي كان ذلك أقرب للاستئثار باهتمام المستمعين وجذبهم للمادة الخبرية المطروحة.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com