أمير الشرقية: إخضاع الظواهر الإجرامية للدراسة يحد منها اطلع على تقرير شرطة المنطقة.. وأكد أن جهود منسوبي الأمن العام محل تقدير الجميع

الدمام: صبرة
وصف أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، الجهود المبذولة من قبل منسوبي الأمن العام كافة بأنها محل تقدير واهتمام الجميع، مشدداً على أهمية تواصل الجهود الميدانية والتركيز على الظواهر الاجرامية واخضاعها للدراسة اللازمة للحد منها والقضاء عليها، مع استمرار أعمال التطوير وتأهيل العاملين على أفضل المستويات.
جاء ذلك خلال اطلاعه في مكتبه بديوان الإمارة اليوم, على التقرير السنوي لشرطة المنطقة والإدارات التابعة لها للعام ١٤٣٩هـ، الذي قدمه مدير شرطة المنطقة اللواء عبدالله القريش، بحضور عدد من مدراء إدارات أفرع الأمن العام بالمنطقة.
وأثنى سموه على أداء شرطة المنطقة الشرقية والأجهزة الأمنية المرتبطة بها وما تم تحقيقه من مهام وانجازات في ضبط الحوادث الجنائية والمرورية وتنفيذ الأحكام الحقوقية، مشيداً بما تم التوصل اليه في الكشف عن عدد من القضايا الجنائية وتعقب وضبط المخالفين للأنظمة، وما شهدته عدد من إدارات ومراكز الشرط من نقلة نوعية بالاستعانة بالجانب التقني والارتقاء بالمهام والإجراءات الوقائية، متمنياً لمنسوبي الأمن العام في المنطقة الشرقية التوفيق.
من جانبه، أعرب اللواء القريش باسمه وباسم منسوبي الأمن العام عن شكره وتقديره لأمير المنطقة الشرقية على الدعم والاهتمام بتطوير العمل الأمني في مختلف المجالات، مبيناً أن توجيهات سموه السديدة أسهمت في إنجاز وتحقيق المهام والأعمال الأمنية على الوجه المطلوب.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com