لأول مرة.. امرأة تمثّل على خشبة مسرح في القطيف مالك القلّاف يعد بمفاجآت في مسرحية "دواليب" ويشكو من غياب وعي الفن الاقتصادي

القطيف: شذى المرزوق

أكّد المخرج مالك القلّاف لـ “صُبرة” صحة الإعلان المنشور عن مسرحيته “دواليب” التي يبدأ عرضها في قلعة القطيف الترفيهية مساء الاثنين المقبل. الإعلان عرض صورة لنجمة السوشيال ميديا الكويتية سارة القبندي، ضمن طاقم المسرحية التي وصفها بـ “التفاعلية”، وقال القلاف إن القبندي سوف تؤدي دوراً في المسرحية التي سوف تُعرض لمدة ليلتين متتاليتين.

وقال القلاف “أنا لا أبحث عن الشكل المختلف للمسرح بقدر ما أبحث عن التأثير المختلف”، في ردّ عن سؤال صبرة له عما يميز هذه المسرحية ويجعلها مختلفة عن المسرحيات المعتادة. وعرّف المسرحية بأنها “كوميديا تفاعلية قريبة من فن الارتجال المسرحي بقالبه الأكاديمي الذي يعتمد على قوة الممثل ومدى خبرته”.

وعند سؤاله: هل نتوقع أن تخرج امرأة من الجمهور لتدخل في حوار مع الممثلين؟ كما فعل في مسرحية “وبعدها ساكتة”، يناير الماضي؛ قال “كان ذلك قبل أن تتمكن المرأة من الصعود إلى خشبة المسرح، اما الآن فلن يشكل خروج امرأة تابو مخيفاً ربما”. وأضاف “قد يخرج من الجمهور ما لا يتوقعه أحد.. شيء ما ليس ينبغي له أن يصعد إلى المسرح.. ربما ليس جنساً بشرياً.. ربما فكرة، لكنها حتماً ستطرق أحد التابوهات بعنف”.

وقال “للمسرحية مفاجآتها.. المفاجآت التي لا ينبغي النبس بأولها حتى لا يظهر آخرها”، على حد قوله.

وكشف القلاف عن استيائه مما وصفه “غياب الثقافة والوعي الاقتصادي الفني الداعم للعروض المسرحية”، واستشهد بدولة الكويت مشيراً إلى أن “هنالك شركة اتصالات معروفة وكبيرة أخذت على عاتقها أن ترعى عرضاً مسرحياً ضخماً كل سنة وبميزانية ضخمة، حتى صار الناس في انتظار هذا العرض سنوياً، ورغم ضخامة الميزانية إلا أن الإحصاءات تؤكد ارتفاع المبيعات بشكل مهول بعد عرض المسرحية في كل سنة، وهذا ما جعل الشركة تتشبث بإقامته سنوياً وبميزانية خيالية وبمشاركة نجوم لهم وزنهم في الساحة الفنية”.

وأضاف “هذا الأمر يجعل منا ـ نحن المسرحيين بشكل عام ـ نشعر بالإحباط، نشعر بالخذلان، الحركة الفنية لا تملك من يؤازرها.. من الصعوبة بمكان في هذا الوقت أن تجد من يرعى عرضاً مسرحياً، وهذا مؤلم جداً، خصوصاً أن نظام الرعاية يعود على الراعي بالمصلحة الكبيرة جداً، وفي ذات الوقت يبني مسرحاً ويطور الحركة المسرحية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com